ما هو العلاج الآمن للدوار والصداع خلال فترة الحمل الأولى؟
ما هو العلاج الآمن للدوار والصداع خلال فترة الحمل الأولى؟
ما هو العلاج الآمن للدوار والصداع خلال فترة الحمل الأولى؟

مريم بومديان

تظهر على السيدة الحامل مجموعة مـــن الأعراض، خاصة فـــي الأشهر الثلاثة الأولى، مـــن بينها الدوار وألم الرأس، نتيجة لتغييرات الدورة الدموية وزيادة معدلات الهرمونات، وزيادة كمية الدم المتدفق للمخ.

هذا بينما يخص التغير الداخلي للجسم، والمرأة ليست مسئولة عنه لكن هناك أسباب أخرى خارجية ترفع مـــن حدة هذا الألم، أهمها قلة النوم والقلق وعدم اتباع النظام الغذائي المناسب الذي يؤدي إلى انخفاض معدل السكر فـــي الدم، وقلة شرب الماء والسوائل مما ينتج عنه الجفاف.

وقالت ماريا غيين اختصاصية أمراض النساء والولادة الإسبانية، لـ”الحياة المصرية”:  لتجنب أعراض بداية الحمل المتمثلة فـــي الصداع والدوار، يجب أولاً تجنب الأسباب الخارجية للتقليل مـــن هذا الألم أثناء الأشهر الثلاثة الأولى وذلك بالطرق التالية:

النوم الكافي والابتعاد عن الأعمال المرهقة التي تتسبب فـــي الإرهاق.

ممارسة تمارين رياضية بسيطة وغير مرهقة.

الحفاظ على توازن الأغذية خلال اليوم، فيجب أن تكون كافية ومغذية وخالية مـــن أي نقص.

إضافة إلى ذلك يمكن التخفيف مـــن هذا الألم عن طريق:

تدليك الرقبة والذراعين برفق.

أخذ حمام دافئ.

الابتعاد عن أي مـــصدر للإزعاج والتوتر.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ينصح بأخذ قرص مـــن مسكن “البارستامول” مرة صباحا وأخرى مساء فقط، كونه مسكن آمن ومسموح به للحوامل.

المصدر : فوشيا