دغدغة طفلك.. قد تؤدي إلى وفاته! - مرآة المرأة
دغدغة طفلك.. قد تؤدي إلى وفاته! - مرآة المرأة

دغدغة طفلك.. قد تؤدي إلى وفاته! الحياة المصرية، من أجل حرية الصحافة النزية ، وحرية التعبيرالرأي وحقيقة الأخبار للزائر العربي نعرض لكم خبر اليوم وهو خبر "دغدغة طفلك.. قد تؤدي إلى وفاته!" وهو خبر بتاريخ اليوم الموافق الثلاثاء 13 فبراير 2018 11:15 صباحاً.

دغدغة طفلك.. قد تؤدي إلى وفاته!

عبدالجواد فوزي

اعتاد الكثير مـــن الآباء والأمهات فـــي فترة طفولتهم على الدغدغة ولكن فـــي ظلّ التقدم العلمي الذى نعيشه تم التأكد مـــن وجود أضرار عدة لدغدغة الأطفال، وإنّ ضحك الطفل حين تعرضه للدغدغة، لا يعني أنه يستمتع بها، فضحك البشر حين يتم دغدغتهم هو استجابة تلقائية لتلك العملية.

ويوجد العديد مـــن الأضرار النفسية التي تنتج عن كثرة دغدغة الأطفال، يعدّ أبرزها هو إجبار الطفل على السماح لك بدغدغته يمكن أنْ يرسل لـــه رسالة خطيرة حول سيطرتك على جسده.

فقد تتحوّل هذه الابتسامات بعد ثوان معدودة إلى دموع، ما يؤكد دلالة الدغدغة على السيطرة، وقد تكون الابتسامة المستمرة هي أيضاً علامة على الخضوع وهو سلوك معروف فـــي عالم الحيوان، حيث يبتسم الحيوان عند إجباره على أمر ما وهذه الابتسامة تدلّ على الخضوع.

واستخدمت الدغدغة على مر العصور كأحد أنواع التعذيب، حيث كـــان يتم دغدغة الشخص لفترة طويلة ما يسفر عن وفاته بسبب الاختناق لعدم قدرته على التنفّس.

عند بدء دغدغة الطفل بشكل مفاجئ قد لا يستطيع التحدث للكشف عن الألم، الذى يعانيه إزاء هذه العملية ما قد يتسبب فـــي اختناقه، مـــن ثم وفاته.

وكشفتْ دراسة أجريت بجامعة كاليفورنيا فـــي العام 1997، أنّ الضحك الناتج عن عملية الدغدغة لا يعني استمتاع الطفل بها، حيث يمكنك التعويض عنها بخلق بعض النكات البسيطة.

شكراً متابعينا الكرام علي حسن تفاعلكم معنا ، دغدغة طفلك.. قد تؤدي إلى وفاته! علي الحياة المصرية ، حيثٌ نواد أن نكون عرضنا عليكم الخبر بصورة صحيحة من قلب الحدث حيثٌ تم نقل الان خبر دغدغة طفلك.. قد تؤدي إلى وفاته! عبر موقعنا الحياة المصرية ، نرجو من زورنا الكرام في منطقة الشرق الأوسط متابعة اخبار الصحيفة عبر مواقع التواصل الإجتماعي ، ويمكنكم الأشتراك في الصحيفة عبر موقع تويتر او الفيسبوك ليصلك أخر الأخبار من قلب الحدث.

المصدر : فوشيا