ابتكارات في صناعة الصواريخ بالبليدة تستحق التشجيع
ابتكارات في صناعة الصواريخ بالبليدة تستحق التشجيع

تمكن نحو 50 طالبا جامعيا فـــي علوم الطيران والدراسات الفضائية ممثلين لثمانية جامعات وطنية مـــن ترجمة أفكارهم على أرض الواقع و عرض ابتكاراتهم فـــي مجال صناعة الصواريخ مـــن خلال مشاركتهم فـــي فعاليات المسابقة الجزائرية المشتركة أوضح الجامعات فـــي مجال الطيران “صاروخ” التي احتضنتها اليوم الإثنين جامعة سعد دحلب بالبليدة.

فعلى مستوى بهو المكتبة المركزية طرحـت ثمانية فرق تضم كل واحدة منها نحو ستة طلبة متخصصين فـــي مجال علوم الطيران و الدراسات الفضائية مشاريعها المتمثلة فـــي انجاز صواريخ مـــن مختلف الأنواع و التي لاقت إعجابا كبيرا مـــن طرف لجنة التحكيم المشرفة على هذه المسابقة التي تعد الأولى مـــن نوعها على المستوى الوطني.
و فـــي هذا السياق من خلال المهندس عبد القادر خراط المقيم بكندا و صاحب فكرة هذه المسابقة عن تفاجئه و انبهاره بالمستوى العالي الذي أظهره الطلبة الجزائريين نظرا لكون أغلبيتهم يدرسون فـــي السنة الثالثة أو الرابعة مشيرا إلى أن مستوى العديد مـــن المشاريع التي عاينها تتيح لمبتكريها المشاركة فـــي المسابقات الدولية التي تنظمها أكبر الجامعات فـــي هذا المجال.
و أَرْدَفَ خراط الذي يعد أحد أعضاء لجنة التحكيم أن المرحلة المقبلة تتمثل فـــي العمل على توفير المحيط المناسب و الظروف الأمنية إلى جانب الحصول على التراخيص اللازمة لتجربة هذه الصواريخ على أرض الواقع.
مـــن جهته ثمن المدير العام للبحث العلمي حفيظ أوراق تنظيم مثل هذه المسابقات التي ترمي إلى تنمية الحس الإبداعي لدى الطلبة و إتاحة الفرصة لهم لتجسيد أفكارهم و عبقريتهم فـــي هذا المجال إلى جانب منحهم الأمل فـــي رسم مستقبل زاهر فـــي هذا المجال.
ووعد ذات المسؤول الفائزين بالمراتب الثلاثة الأولى بمنحهم الدعم المادي والمعنوي للمشاركة فـــي المسابقات العالمية التي يواجة فيها أشهر المختصين فـــي مجال علوم الطيران و الفضاء.
مـــن جهته أكد رئيس جامعة سعد دحلب البروفيسور محمد الطاهر عبادلية على أهمية هذه المسابقة التي تطلب الإعداد لها نحو سنة حيث تساهم فـــي تفجير مواهب وإبداعات الطلبة الذين أظهروا “حماسا كبيرا” فـــي عرض مشاريعهم التي تطلبت إعدادها أيضا قرابة السنة.
و مـــن أوضح المشاريع التي لاقت اهتماما كبيرا مـــن طرف أعضاء لجنة التحكيم التي تضم خمسة أستاذة و مهندسين مختصين فـــي علوم الطيران و الفضاء مشروع صناعة صاروخ لفريق جامعة الجيلالي ليابس بسيدي بلعباس حيث أكد أحد أعضائها الطالب محمد بغدادي أن مدة العمل دامت أكثر مـــن سنة و نصف مبديا أمله فـــي إِفْتَتَحَ الجهات المختصة للمجال الجوي لإتاحة الفرصة لتجربة إنجازاتهم للتأكد مـــن نجاحها.
تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ هذه المسابقة التي نظمها معهد علوم الطيران و الدراسات الفضائية بجامعة سعد دحلب تحت إشراف أستاذة جزائريين مقيمين بكندا و نظرائهم بالجامعات الجزائرية عرفت مشاركة جامعات كل مـــن الوادي و بسكرة و سيدي بلعباس و المدرسة الوطنية للفنون التطبيقية بالحراش و المدرسة الوطنية للبوليتكنيك بقسنطينة وجامعة العلوم و التكنولوجيا هواري بومدين بباب الزوار (الجزائر العاصمة) ونظيرتها بوهران و جامعة سعد دحلب بالبليدة .

المصدر : الجزائر تايمز