على الطريقةالبيروفية طرد علي محمود امبارك ممثل البوليساريو من ببنما بعد اعتراض الوفد المغربي
على الطريقةالبيروفية طرد علي محمود امبارك ممثل البوليساريو من ببنما بعد اعتراض الوفد المغربي

تلقت جبهة "البوليساريو"، بالعاصمة البنمية، صفعة جديدة بطرد ممثلها ببنما، المدعو علي محمود امبارك، مـــن الحفل الرسمي لتسليم السلط أوضح المكتب التنفيذي المنتهية ولايته لبرلمان أمريكا الوسطى (البارلاسين) والمكتب الْحَديثُ المنتخب منذ ثلاثة أيام، ضمن أشغال الدورة الحالية لهذه الهيئة الإقليمية، التي يحظى المغرب بصفة عضو ملاحظ دائم بها.

فقبيل انطلاق الحفل الرسمي لتسليم السلط، انتبه الوفد البرلماني المغربي المشارك فـــي أشغال الدورة، والذي يضم كلا مـــن أحمد الخريف، أمين مجلس المستشارين وممثله الدائم لدى البارلاسين، ونجية لطفي عضو الشعبة الوطنية بمجلس النواب الخاصة بهذه الهيئة، لتواجد ممثل "البوليساريو" أوضح الحاضرين لهذا الحفل دون أن ذهـــــــــــب لـــه الدعوة.

وبعد تسديد الوفد المغربي لرفضه التام لهذا الحضور فـــي هيئة يعد البرلمان المغربي عضوا ملاحظا دائما بها، سجل مسؤولو المكتبين التنفيذيين السابق والمنتخب استغرابهم لتواجد ممثل الكيان المزعوم، على اعتبار أنهم لم يوجهوا أي دعوة لغير ممثلي السلك الدبلوماسي للدول الأعضاء والدول الملاحظة والدول التي تجمعها علاقة مع برلمان أمريكا الوسطى، ليتم طرده على الفور.

وقد رَحَلَ المدعو محمود امبارك الحفل صاغرا دون تسديد أي رد فعل مـــن طرفه بعدما إِتِّضَح أنه لم يتلق أي دعوة، وحاول الحضور متخفيا.

وتأتي هذه الواقعة بعد أيام مـــن صفعة أخرى تلقتها البوليساريو فـــي البيرو، حيث منعت الســـلطات البيروفية مؤخرا الانفصالية خديجاتو المختار مـــن الدخول إلى ترابها، لانتحالها لصفة ديبلوماسية مزعومة وقيامها بأنشطة سياسية غَيْر مَأْلُوفة، وقامت فـــي 27 شتنبر الماضي بترحيلها مـــن مطار العاصمة ليما إلى اسبانيا، الوجهة التي قدمت منها إلى البلد الجنوب أمريكي يوم 9 مـــن الشهر ذاته، وذلك "تطبيقا لقوانين الهجرة المعمول بها والتي تنص على عودة الأجانب الممنوعين مـــن دخول التراب البيروفي مـــن حيث أتوا".

وتجدر الاشارة إلى أن المكتب التنفيذي لبرلمان أمريكا الوسطى كـــان قد أجتمـع اجتماعه لدورة يوليوز 2016 بمدينة العيون المغربية، وعقد إِجْتِماع مع مكتب مجلس المستشارين توج بـ"إعلان العيون" الذي من خلال عن دعمه لمساعي حل سلمي ونهائي للنزاع حول الصحراء فـــي احترام تام لقرارات مجلس الأمـــن التابع لهيئة الامم المتحدة، وللسيادة والوحدة الترابية للمملكة المغربية.

 

المصدر : الجزائر تايمز