واشنطن تفرض عقوبات على الرئيس الفنزويلي وتحذر مؤيديه
واشنطن تفرض عقوبات على الرئيس الفنزويلي وتحذر مؤيديه

عربية ودولية

وصفت الولايات المتحدة، الـــرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، بأنه "ديكتاتور" يهدد الديمقراطية فـــي بلاده، معلنة إضافة اسمه إلى قائمة العقوبات الأمريكية.

وفي غضون ذلك فقد جاءت الإجراءات الأمريكية بعد يوم مـــن إجراء تصويت لانتخاب أعضاء جمعية تأسيسية فـــي فنزويلا.

وذكـر وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوتشين، فـــي بيان، إن الانتخابات غير الشرعية التي جرت الأحد، تؤكد أن مادورو "ديكتاتور يتجاهل إرادة الشعب الفنزويلي".

وتـابع: "بفرض العقوبات على مادورو، تظهر الولايات المتحدة بوضوح معارضتها لسياسات نظامه ودعمها للشعب الفنزويلي الساعي لإعادة دولته لديمقراطية كاملة ومزدهرة".

وتـابع الوزير، فـــي بيانه: "نتيجة لإجراءات اليوم، فإن أملاك نيكولاس مادورو الخاضعة للاختصاص الأمريكي سوف يتم تجميدها، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يمنع على الأمريكيين التعامل معه".

وذكـر إن "كل مـــن يؤيد فرض نظام سلطوي فـــي فنزويلا سيواجه جَزَاءات".

وأضــاف: "فـــي ظل حكم مادورو، انتهكت الحكومة الفنزويلية عمدا ومرارا حقوق مواطنيها من خلال استخدام العنف، والقمع، وتجريم التظاهرات".

تجدر الإشارة إلى أن فنزويلا انتخبت، الأحد، جمعية تأسيسية مـــن شأنها أن تحل محل الجمعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة.

وتعارض الولايات المتحدة الأمريكيـه منذ فترة طويلة حكومة مادورو، لكن البيان الصادر، يوم الاثنين، تضمن لأول مرة وصفا علنيا لمادورو بالديكتاتور.

جدير بالذكر أن القرار الأخير لا يفرض أي جَزَاءات على صادرات النفط الفنزويلية الضخمة للولايات المتحدة، وهي شريان حياة رئيس للاقتصاد الفنزويلي.انتهى29/أ43

المصدر : موازين نيوز