والدة ضابط مختفٍ في "اقتحام السجون": مرسي رفض تحرير ابني وزملائه
والدة ضابط مختفٍ في "اقتحام السجون": مرسي رفض تحرير ابني وزملائه

استمعت محكمة جنايات القاهرة التي تنظر إعادة محاكمة محمد مرسي وآخرين فـــي قضية اقتحام السجون، اليوم، لشهادة عايدة عبدالمجيد، والدة الضابط "شريف المعداوي" أحد الضباط الـ 3 المختفين منذ الهجوم على السجون نهاية يناير 2011.

وقالت إن حماس والإخوان تسببا فـــي حرق قلوب أمهات المصريين، مؤكدةً أن مرسي رفض قيام الأجهزة الأمنية بعملية إنزال لتحرير نجلها وباقي المخطوفين.

وأضافت متحدثةً،"حاسة أن ابنى حي وموجود مع الإخوان أو حماس"، واضافت شهادتها بقولها إن نجلها كـــان فـــي مباحث الدقهلية، وفي غضون ذلك فقد كــــان يُكلف بمأمورية لمدة 15 يومًا كل 3 شهور، للخدمة على الحدود أوضح رفح وإسرائيل، وإنه اتصل بها وأخبرها أن حافلات دفع رباعي اقتحمت الحدود مـــن ناحية قطاع غزة وكانوا تابعين لـ"حماس" و"كتائب القسام"، وأضافت أنه أخبرها باقتحامهم السجون وقيامهم بقتل أي شرطي.

وواصلت الأم شهادتها بعدما أمر رئيس المحكمة بإحضار كرسي لها، متحدثةً إنها علمت بنبأ اختطاف نجلها وبصحبته ضابطين آخرين وأمين شـــرطة، وعُثر على السيارة التي كانوا يستقلونها "محترقة" بالقرب مـــن كمين الميدان بالعريش، ولم يكن بها إلا "حقيبة ملابس"، وعلموا بينما بعد أن سيارة دفع رباعي يستقلها 10 أشخاص، استوقفتهم واقتادوهم إلى مكان مجهول.

وأكدت الشاهدة أن المشايخ فـــي العريش أكدوا أن الضباط اقتيدوا إلى قطاع غزة، وأنها علمت مـــن شقيق أحد المخطوفين أن ممتاز دغمش وشادي المنيعي، كانا يقودان المجموعة الخاطفة.

وأشارت والدة الضابط إلى طلبات الخاطفين التي كانت تتخلص فـــي الإفراج عن 11 عنصرًا مـــن المحكوم عليهم فـــي قضايا إرهاب بمصر، ومنهم المتورطين فـــي مجريات تفجيرات طابا، ومحمد الظواهري، شقيق أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة، والذين أفرج عنهم محمد مرسي بعد توليه الحكم.

المصدر : الوطن