خاص| القصف الإسرائيلى يستهدف استحقاقات السلام المستقبلية
خاص| القصف الإسرائيلى يستهدف استحقاقات السلام المستقبلية

علق الدكتور أسامة شعث، على القصف الإسرائيلى لحدود غزة الشرقية، مـــن ناحية خان يونس، والذى استهدفت بيه عناصر مـــن حركة الجهاد الإسلامى.

وذكـر خبير العلاقات الدولية والسياسية فـــى تصريحات خاصة لموقع "مبتدا" إن هذا الفعل الإسرائيلى موجه ضد المصالحة الفلسطينية التى تقودها مصر، إذ إنها تختبر المصالحة ومدى استمرارها، وقدرة الفصائل الفلسطينية على ضبط النفس مـــن عدمه، وهو ما قد يفجر الأوضاع، إذ ما ردت الفصائل على هذه العملية العدوانية.

وبين وأظهـــر شعث أن إسرائيل أقدمت على عملية القصف بهدف قطع الطريق على أى استحقاقات سياسية واصِله بـــشأن عملية السلام، وقيام دولة فلسطينية مستقلة، وإنهاء الاحتلال على الأرض، وذلك من خلال محاولات إفشال المصالحة الفلسطينية.

وتـابع المستشار الفلسطينى للعلاقات الدولية أن نتنياهو أراد أن يعزز مـــن مكانته الداخلية أوضح المستوطنين، بأنه مصرّ على حمايتهم، ومواجهة الخطر الفلسطينى على الحدود، فضلا عن إنه يريد أن يسوّق لجمهوره بأنه الوحيد القادر على تَعْظيم الجبهة الداخلية، وبالتالى الهروب مـــن القضايا والملاحقات القضائية التى قد تلاحقه فـــى الآونة النهائية.

ولفت إلى أن حكومة الاحتلال تشعر بخطر كبير قد يأتيها لاحقا فـــى حال توحد الشعب الفلسطينى، وفى حال عودة الأمور لما كانت عليه قبل 2007، فـــى موقف وقرار واحد، واستراتيجية واحدة، تجبر الاحتلال على الاعتراف بشرعية ووحدانية القيادة الفلسطينية، فضلا عن إنها مجبرة على العودة إلى استحقاقات عملية السلام، وتحقيق حلم الدولتين.

المصدر : مبتدأ