التحالف بقيادة السعودية يحذر جمـاعة الحوثى من تصعيد خطير بسبب الصواريخ الباليستية
التحالف بقيادة السعودية يحذر جمـاعة الحوثى من تصعيد خطير بسبب الصواريخ الباليستية
صـرحت الريـاض أنها خصصت مكافآت مالية لمن يدلي بأي مـــعلومات تفضي إلى القبض على 40 مـــن قيادات الحوثيين فـــي اليمن. وذلك غداة اتهام التحالف للحوثيين بالتسبب فـــي "تصعيد خطير" بعد إطلاق صاروخ باليستي أتجاه العاصمة الرياض.

اتهم التحالف الذي تقوده الريـاض الأحد الحوثيين فـــي اليمن بالتسبب فـــي ”تصعيد خطير“ للصراع هناك بعد يوم مـــن اعتراض الدفاعات الجوية الريـاض لصاروخ باليستي أطلقه الحوثيون أتجاه العاصمة الرياض، التي صـرحت عن مكافآت مالية لمن يدلي بأي مـــعلومات تفضي إلى القبض على 40 مـــن "قيادات وعناصر مسؤولة عن تخطيط وتنفيذ ودعم الأنشطة الإرهابية المختلفة فـــي جماعة الحوثي الإرهابية".
وأوردت وكالة الأنباء الريـاض "واس" أن المملكة رصدت أعلى مكافأة وقيمتها 30 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي لاعتقال عبد الملك بدر الدين الحوثي زعيم "أنصار الله" التابعة لـــه.

وأسقط الصاروخ قرب مطار الملك خالد الدولي فـــي الرياض مساء السبت دون أن يسفر عن أي خسائر فـــي الأرواح. وتحدث الناطق الرسمي باسم "قوات تحالف دعم الشرعية فـــي اليمن" العقيد الطيار الركن تركي المالكي فـــي مؤتمر صحافي بثته قناة "الإخبارية" الريـاض عن "إطلاق الميليشيات الحوثية لصاروخ باليستي على مدينة الرياض"، مؤكدا أن "هذا التصعيد الخطير مـــن الميليشيات الحوثية المسلحة لم نكن نصل إليه لو لم يكن هناك داعم مـــن إحدى دول الإقليم وهي النظام الإيراني". وتـابع أن "عربات إطلاق الصواريخ التي يستعملها الحوثيون جاءت مـــن إيران".

وتتهم الريـاض وحلفاؤها عدوهم إيران بتزويد الحوثيين بصواريخ وأسلحة أخرى مستشهدين على ذلك بـــأن تلك الأسلحة لم تكن موجودة فـــي اليمن قبل بدء الصراع فـــي 2015. وتنفي إيران تلك الاتهامات وتلقي باللوم على الرياض فـــي الصراع.

والحرب الأهلية فـــي اليمن تخوضها الحكومة المعترف بها دوليا والمدعومة مـــن الريـاض وحلفائها فـــي مواجهة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح. وقتل فـــي الحرب ما يربو على عشرة آلاف شخص فضلا عن تشريد الملايين وإصابة نحو 500 ألف بالكوليرا فـــي أسوأ تفش للمرض منذ عقود.

ويتسق الوصف الذي أطلقه التحالف مع تصريحات الـــرئيس الأمريكي #الـــرئيس الامريكي الأحد التي ذكــر فيها: "وجهت ضربة مـــن إيران على ما أعتقد، إلى الريـاض“. ونفى قائد الحرس الثوري الإيراني اتهامات ترامب ووصفها بأنها أحد ”افتراءات“ الـــرئيس الأمريكي.

وذكـر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان الأحد إن إطلاق الحوثيين صاروخا باليستيا استهدف الرياض يبرهن على وجود خطر مـــن انتشار الصواريخ الباليستية على نطاق أوسع فـــي المنطقة.

وعبرت الريـاض عن عزمها شراء منظومات للدفاع الجوي مـــن الولايات المتحدة وروسيا.

إغلاق كل المنافذ

فـــي غضون ذلك، صـرح التحالف فـــي بيان أنه قرر أن يغلق بشكل موقت كل المنافذ اليمنية الجوية والبحرية والبرية، غداة إطلاق الحوثيين صاروخا باليستيا جرى اعتراضه فوق الرياض. وجاء فـــي البيان أنه "ثبت ضلوع النظام الإيراني فـــي إنتاج هذه الصواريخ وتهريبها إلى الميليشيات الحوثية فـــي اليمن، بهدف الاعتداء على المملكة وشعبها ومصالحها الحيوية"، مضيفا أن "قيادة قوات التحالف تعتبر ضلوع النظام الإيراني فـــي تزويد الميليشيات الحوثية التابعة لـــه بهذه الصواريخ انتهاكا صارخا لقرارات مجلس الأمـــن".

واعتبر ما حصل "عدوانا عسكريا سافرا ومباشرا مـــن قبل النظام الإيراني، وقد يرقى إلى اعتباره عملا مـــن أعمال الحرب ضد المملكة العربية الريـاض، وتؤكد حق المملكة فـــي الدفاع الشرعي عن أراضيها وشعبها وفق ما نصت عليه المادة ٥١ مـــن ميثاق الأمم المتحدة". وأكد أن المملكة "تحتفظ بحقها فـــي الرد على إيران فـــي الوقت والشكل المناسبين". وجاء فـــي البيان أيضا أنه "مـــن أجل سد الثغرات الموجودة فـــي إجراءات التفتيش الحالية والتي تسببت فـــي استمرار تهريب تلك الصواريخ والعتاد العسكري "لى الميليشيات الحوثية (...) قررت قيادة قوات التحالف الإغلاق المؤقت لكافة المنافذ اليمنية الجوية والبحرية والبرية مع مراعاة استمرار دخول وخروج طواقم الإغاثة والمساعدات الإنسانية وفق إجراءات قيادة قوات التحالف المحدثة".

فرانس24 / وكـــالات

المصدر : فرانس 24