السبهان: أمام لبنان خياران.. إما دولة إرهاب أو سلام!
السبهان: أمام لبنان خياران.. إما دولة إرهاب أو سلام!

ذكــر ثامر السبهان، وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي، اليوم الاثنين، ليس لبنان بعد استقالة سعد الحريري مـــن رئاسة الوزراء، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ هو قبلها.

وغرد السبهان فـــي صفحته الرسمية على موقع سوشيال ميديا "Twitter تويتـر": "لبنان بعد الاستقالة لن يكون أبدا كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ قبلها"، وتـابع أن بيروت لن تقبل أن تكون منصة لانطلاق الإرهاب نحو الدول العربية الأخرى، مؤكدا أن القرار بيد قادة هذا البلد، فإما أن يكون لبنان دولة إرهاب أو سلام.

وتأتي هذه التصريحات بعد القرار المفاجئ الذي اتخذه سعد الحريري بالتنحي عن منصبه، وإعلان ذلك مـــن الريـاض، موجها سهامه نحو "حزب الله"، حيث اتهمه بفرض أمر واقع فـــي لبنان، محملا طهران مسؤولية محاولة تدمير العالم العربي.

وسبق للوزير السعودي أن علّق على الاستقالة باسم بلاده مؤيدا الاتهامات التي وجهها الحريري إلى إيران وحزب الله، قائلا: "أيدي الغدر والعدوان يجب أن تبتر".

المصدر: وكـــالات

رُبى آغا

المصدر : RT Arabic (روسيا اليوم)