السراج: محاولة قَتْل وكيل وزراة الداخلية عمل تكـفيري
السراج: محاولة قَتْل وكيل وزراة الداخلية عمل تكـفيري

أدان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، بشدة محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها وكيل وزارة الداخلية بالحكومة فرج قعيم أمس الأحد فـــي بنغازي.

وذكـر السراج: "إن هذا العمل الإرهابي لا تقوم به سوى أيدي مجرمة آثمة، وأنه يمثل تصعيدا خطيرا فـــي أعمال العنف يستهدف أمن واستقرار البلاد"، بحسب ما أَبْلَغَ فـــي بيانه الذي كتـب أمس.

وأكد السراج، أن الأجهزة المختصة بحكومة الوفاق الوطني ستقوم بالتحقيق من اجل تحديد المسؤولين عن هذه الجريمة وتقديمهم للعدالة، وفق نص البيان.

ودعا رئيس المجلس الرئاسي، جميع الفرقاء السياسيين إلى إعلان موقفهم الواضح الصريح الرافض لاستخدام العنف أو التحريض عليه، واتخاذ موقف حازم حتى لا تكون هذه الجريمة بداية جديدة لظاهرة تستهدف المسؤولين والسياسيين.

وبين وأظهـــر فائز السراج، أن مثل هذه الجرائم لن تزيد الليبيين سوى المزيد مـــن الإصرار على محاربة "الإرهاب" بكل صوره وأشكاله ودوافعه فـــي كافة أنحاء البلاد، وعلى "الجماعات الأرهابية والمجرمين" أن يعلموا أنهم لن يفلتوا مـــن العقاب، على حد قوله.

 

اقرأ أيضا: نجاة وكيل داخلية الوفاق الليبية مـــن محاولة اغتيال ببنغازي‎

وفي سياق متصل وجه  آمر الاستخبارات العسكرية فـــي بنغازي، صلاح أبو لغيب، اتهاما صريحا لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بالضلوع فـــي محاولة اغتيال وكيل وزراة داخلية حكومة الوفاق الوطني.

وذكـر بو لغيب فـــي تصريحات صحفية، إن محاولة اغتيال اقعيم، جاءت، بعد أن قبضت وزارة داخلية حكومة الوفاق على أحد المتورطين فـــي اغتيال ستة وثلاثين مواطنا لَقِيَ على جثثهم بمنطقة الأبيار، جنوب غرب بنغازي، فـــي تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وفي غضون ذلك فقد كــــان وكيل وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني فرج اقعيم قد نجا مـــن محاولة اغتيال ظهر أمس الأحد، إثر استهدافه بسيارة مفخخة ظهر فـــي منطقة سيدي خليفة شرق مدينة بنغازي، أدت إلى وقوع أربعة جرحى.

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، أَبْرَزَ فـــي 31 آب/ أغسطس الماضي، قرارا يقضي بتكليف فرج قعيم العبدلي، الذي ينتمي إلى قبيلة العواقير بمهام وكيل وزارة الداخلية بحكومة الوفاق.

وردا على هذا القرار، أَبْرَزَ اللواء المتقاعد خليفة حفتر، قرارا بمنع أي أعمال لأي قَائِد فـــي حكومة الوفاق الوطني بالمناطق الخاضعة لسيطرته، وعدم تنفيذ تعليماته أو التعاون معه، مطالبا بتنفيذ هذه التعليمات حتى لو تطلب الأمر لاستخدام القوة.

المصدر : عربي 21