ما علاقة وزير داخلية مبارك باعتقالات الأمراء في السعودية؟
ما علاقة وزير داخلية مبارك باعتقالات الأمراء في السعودية؟

تحدث ناشطون وسياسيون مصريون عن دور لوزير الداخلية المصري الأسبق حبيب العادلي، فـــي توقيف عشرات الأمراء ورجال الأعمال والوزراء السعوديين، مؤكدين أن العادلي رَحَلَ مصر ويقيم في الوقت الحالي فـــي الرياض ويعمل مستشارا أمنيا بالمملكة.

 

وفيما لم يتسن لـ"الحياة المصرية" التأكد مـــن هذا الخبر، أَلْمَحَ النشطاء إلى أن ما سموه "أيادي العادلي وبصماته واضحة فـــي تنفيذ قرارات الملك سلمان بحق الموقوفين".

 
وصــرح العاهل السعودي  مساء السبت قرارات ملكية أطاحت "برؤوس" كبيرة مـــن مناصبها، إضافة إلى توقيف عدد كبير مـــن الأمراء والوزراء الحاليين والوزراء السابقين وكبار المسؤولين الحاليين والسابقين، على رأسهم الأمير متعب بن عبد الله والأمير والملياردير المعروف الوليد بن طلال.
 
وفي تعليقه على تلك الأحداث يرى القاضي المصري المستشار وليد شرابي، أن حبيب العادلي لـــه دور كبير فـــي مجريات ليلة السبت.
 
وذكـر شرابي من خلال صفحته بفيسبوك، الأحد، "أسس حبيب العادلي أمن الدولة السعودي وقد بدأت تظهر أثاره"، مضيفا "ولو إستمر قليلا سنرى الأمـــن يقتل الناس فـــي شوارع وطرقات بلاد الحرمين الشريفين".
 
مِنْ ناحيتة نَبِهَةُ الأكاديمي فـــي جامعة عين شمس، وجيه يعقوب السيد، مما قد يحدث فـــي المملكة مذكرا بما فعله العادلي فـــي مصر، وكتب من خلال صفحته بفيسبوك:  "يبدو لي أن شغل حبيب العادلي بدأ فـــي الظهور، ولكن علينا أن نتذكر أن ممارساته كانت وراء تفجير الأوضاع فـــي مصر!".

 
وهو ما أكد عليه الناشط المصري، محمد البارودي، بقوله من خلال فيس بـوك الأحد،"فتش عن حبيب العادلي فـــي كل ما يحدث فـــي الريـاض الآن"، مضيفا "أشم رائحته وأري بصماته فـــي حملة التوقيفات الريـاض بعد أن تم الاستعانة به لتأسيس جهاز أمن الدولة فـــي الريـاض"، وهو أَلْمَحَ إليه الناشط المصري، عمرو عبد الهادي، من خلال بث مباشر بصفحته بفيسبوك.

 

 

 

وفي غضون ذلك فقد كــــان المدون السعودي الشهير "مجتهد"، ذكــر فـــي 18 أيلول/سبتمبر الماضي، إن العادلي يتواجد فـــي الريـاض "فـــي مهمة لتأسيس جهاز أمني علي غرار أجـــهزة الأمـــن المصرية سيئة السمعة"، فـــي إشارة إلى جهاز أمن الدولة المصري ودوره بحق المعارضين فـــي عهد المخلوع حسني مبارك وحملات الاعتقال والتعذيب على يد العادلي.
  
وفي أيار/مايو الماضي، ترددت أخبار فـــي وسائل إعلام مصرية عن هروب العادلي آخر وزراء داخلية مبارك مـــن منزله قبل تنفيذ الحكم بسجنه 7 سنوات، فـــى القضية المعروفة إعلاميا بـ"فساد الداخلية".
 
ليس العادلي وحده


وفي تعليقه، أكد عضو حزب الوسط المصري المعارض، وليد مصطفى، أن العادلي "ليس سوي أداة تنفيذ (بيد الســـلطات الريـاض)"، موضحا أنه يوجد العديد ممن تَرَكُوا مصر وسبقوا العادلي إلي هناك مـــن جهات أمنية مختلفة".
 
وذكـر مصطفى لـ"عربي 21"، إن "الموضوع الآن فـــي الريـاض غير معروف عواقبه؛ فالأمير -الموقوف والمعزول مـــن منصبه كقائد للحرس الوطني- محمد بن نايف، ليس سهلا ومحمد بن سلمان عديم الخبرة و يمتلك السلطة".
 
وتـابع: "لذلك "يوجد بالتأكيد دعم مصري وتأييد أمريكي وتنسيق مع الكيان الصهيوني".
  
وأَلْمَحَ مصطفى إلى أن "خطورة الأمر كارثية وتتعدى الريـاض إلى المنطقة كاملة"، موضحا أن "الموضوع ليس خلافا داخليا فـــي الريـاض أو خلافا سياسيا فـــي لبنان -بعد استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري السبت-؛ وإنما المنطقة بالكامل مـــن المحيط للخليج تتغير إلي شكل لا يعرفه أحد بعد"،  مؤكدا أن الوضع "سوف يكون كارثي بالتأكيد".
 
العادلي بالسعودية ودحلان الإمارات


مـــن جانبه، يرى المحلل السياسي المصري خالد الأصور، أنه "إذا لم بكن هناك دليل قاطع على وجود العادلي فـــي الريـاض؛ فهناك ثمة قرائن وتسريبات وسياسات وتوجهات جديدة فـــي ظل تمهيد الأرض لحاكم شاب جديد (بن سلمان) يريد تثبيت أقدامه فوق رقاب أعمامه بالبطش وسياسة الحديد والنار".
 
الأصور، أكد لـ"عربي 21"، أن "شر مـــن ينفذ هذه السياسة؛ هو العادلي، صاحب خبرة الـ14 عاما كوزير داخلية فـــي نظام مبارك"، مضيفا أن "بصماته تبدو واضحة فـــي التوسع بالاعتقالات وتوسيع دائرة الاشتباه فـــي كل مـــن يحتمل أن يمثل خطرا ولو مـــن بعيد على مشروع الملك الشاب للسطو على السلطة".
 
وأَلْمَحَ الأصور إلى سابقة عربية أخرى فـــي الاستعانة بذوي الخبرة الأمنية من أجل مواجهة المعارضين، وذكـر "إذا كانت الإمارات تستعين بخبرة (المنبوذ) فلسطينيا محمد دحلان، كخبير أمني قمعي؛ فليس مستغربا أن تحذو حليفتها الريـاض حذوها فـــي الاستعانة بمنبوذ مصري محكوم عليه بالسجن فـــي قضايا واجبة التنفيذ".
 
ورجح الأصور أن يكون لأبوظبي دور فـــي تهريب العادلي إلى الرياض، بقوله "بل إنني أرجح أن مرور العادلي للسعودية تم من خلال البوابة الإماراتية".

 

المصدر : عربي 21