الأمم المتحدة تُطَالِبُ السعودية إلى فتح سبيل المساعدات إلى صنعـاء
الأمم المتحدة تُطَالِبُ السعودية إلى فتح سبيل المساعدات إلى صنعـاء

دعت الأمم المتحدة والصليب الأحمر التحالف الذي تقوده الريـاض إلى إعادة إِفْتَتَحَ طرق مرور المساعدات الحيوية إلى اليمن حيث يعاني ملايين الأشخاص مـــن المجاعة وخطر الأوبئة.

وفي غضون ذلك فقد كــــان التحالف العسكري بقيادة الريـاض الذي يقاتل الحوثيين قد صـرح الاثنين إغلاق جميع المنافذ الجوية والبرية والبحرية إلى اليمن لوقف تدفق الأسلحة مـــن إيران.

وتتهم الرياض إيران بمد الحوثيين بالأسلحة، وتنفي طهران تلك الاتهامات متحدثة إن الريـاض تواجه نتائج "حروبها العدوانية" فـــي اليمن.

وذكـر ينس لايركه المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة الثلاثاء إن "العمليات الإنسانية بما فيها رحلات الأمم المتحدة الجوية لنقل المساعدات متوقفة بسبب إغلاق المواني الجوية والبحرية فـــي اليمن".

وتـابع أن التحالف طلب مـــن المنظمة "أن تبلغ كل السفن التجارية فـــي مينائي الحديدة والصليف بالمغادرة".

وفي غضون ذلك فقد كانت منظومة الدفاع الجوي الريـاض قد اعترضت السبت صاروخا باليستيا، قالت إن الحوثيين أطلقوه أتجاه الرياض.

ونفت إيران أن لها يدا فـــي إطلاق الصاروخ، ورفضت بيانات الإدانة الصادرة عن الريـاض والولايات المتحدة، معتبرة إياها "مدمرة واستفزازية وتشهيرا".

وتبادلت الرياض وطهران الاتهامات فـــي اليومين الأخيرين، فقد اعتبر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن ضلوع إيران فـــي تزويد الحوثيين بالصواريخ "عدوان عسكري قد يرقى إلى اعتباره عملا مـــن أعمال الحرب ضد المملكة".

ورفضت إيران اتهامات ولي العهد السعودي، على لسان وزير خارجيتها، محمد جواد ظريف، الذي ذكــر فـــي مكالمة هاتفيه مع نظيره البريطاني، بوريس جونسون إن "ادعاءات المسؤولين السعوديين خطيرة ومناقضة للواقع"، بحسب ما ذكره متحدث باسم الخارجية.

وانتقد ظريف الحكومة الريـاض، بحسب ما قاله المتحدث، بهرام غاسيمي، واصفا أعمالها فـــي المنطقة بأنها "مستفزة".

المصدر : بي بي سي BBC Arabic