مراسلون بلا حدود: ليس هناك مكان آمن للصحفيين في أفغانستان
مراسلون بلا حدود: ليس هناك مكان آمن للصحفيين في أفغانستان

أدانت منظمة مراسلون بلا حدود بشدة الهجوم الذي شنه تنظيم داعش على قناة "شمس هاد" التلفزيونية فـــي العاصمة الأفغانية كابل.

وذكـر كريستيان مير، المدير التنفيذي للمنظمة، اليوم الثلاثاء فـــي برلين: "هذا الهجوم الجبان كـــان يستهدف حقوق الإنسان الخاصة بجميع المواطنين الأفغان".

ورأى مير أن "هذا الهجوم الذي حَدَثَ فـــي العاصمة الأفغانية يدل على أن العاملين فـــي الإعلام غير آمنين فـــي أي مكان فـــي أفغانستان".

وطالب مير حكومة أفغانستان بتحسين حماية الصحفيين وذكـر: "يجب ألا يسمح للمتطرفين بـــأن ينجحوا فـــي إسكات وسائل الإعلام الأفغانية".

وصــرح قَائِد حكومي أفغاني اليوم الثلاثاء أن الهجوم الذي شنه مسلحو تنظيم داعش الإرهابي على محطة شمس هاد التلفزيونية، كبرى محطات التلفزيون الأفغاني، دَفَعَ إلى مصـرع أحد حراس الأمـــن بالمحطة.

وذكـر نجيب دانش، المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية، فـــي وقـــت ســـابق إن شخصين، حارس وموظفة بمحطة التلفزيون، لقيا حتفهما فـــي الهجوم.

وتـابع دانش أن 20 موظفا آخرين بالمحطة أصيبوا بجراح طفيفة أثناء هروبهم . وذكـر المتحدث إن المهاجمين لقيا حتفهما على أيدي قوات الأمـــن.

وقد صـرح تنظيم داعش الإرهابي، من خلال وكالة أعماق التابعة لـــه، مسؤوليته عن الهجوم.

وأظهرت لقطات مـــن مصورة مـــن تليفزيون بَكَيْنَ المركزي ( سي سي تي فـــي ) وبثتها المحطة فـــي وقـــت لاحق أن كلا المهاجمين لقيا حتفهما ، حيث كـــان أحدهما فـــي فناء المبنى والآخر على السطح.

وأظهرت اللقطات التلفزيونية أن الصحفيين عادوا إلى العمل بينما كانت القوات الخاصة لا تزال فـــي المبنى، حيث كانت تقوم بتمشيط الطوابق العليا. وشوهد أحد مذيعي الأخبار بالمحطة وقد وضع ضمادة سميكة حول إحدى يديه.

وذكـر أمين سَنَة حلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس شتولتنبرج فـــي مؤتمر صحفي عقده قبل لقـاء وزراء الدفاع فـــي بروكسل اليوم الثلاثاء لبحث الوضع الحالي فـــي أفغانستان إن "الأسابيع النهائية كانت صعبة على البلاد :" فـــي ظل عدد مـــن الاعتداءات الوحشية التي لا معنى لها، ومن بينها الهجوم على محطة التلفزيون.

المصدر : بوابة الشروق