هكذا رد معمم لبناني على ربط أحداث السعودية بالمهدي
هكذا رد معمم لبناني على ربط أحداث السعودية بالمهدي

تحدث معمّم لبناني، عن الربط أوضح ما يجري فـــي الريـاض مـــن إقصاءات، واعتقالات للأمراء، وبين علامات ظهور "المهدي".

 

وبحسب المعمم حسن مشيمش، فإن قناعات غالبية رجال الدين الشيعة بـــأن ما يجري بالمنطقة، مـــن حروب وصراعات، هو دلالة على اقتراب ظهور المهدي، "مجرد أوهاما، وخيالات، وخرافات، وتكهنات، وأساطير اكتتبها رجال مـــن بلاد العجم الفرس منذ قرون ودسوها فـــي تراث الروايات المأثورة عن أهل البيت".

 

وبين وأظهـــر مشيمش أن "الفرس بثوا هذه الأساطير بخلفيات سياسية وغايات سياسية لا تمر إلا على العاطفيين السطحيين الساذجين الطائفيين الذين هجروا أنوار القرآن والعقل وغرقوا فـــي بحر الروايات المظلم اللُّجِّي المُبْهَم الغامض المليء بالروايات المدسوسة والدخيلة على تراث أئمتنا مـــن أهل بيت رسول الله".

 

وأكد مشيمش أن أجـــهزة مخابرات دولية تساهم فـــي إظهار مثل هذه الروايات، التي يترتب عليها حروب ونيران.

 

حديث مشيمش جاء وفق قوله، ردا على نائب شيعي عراقي، ربط أوضح ظهور المهدي وأحداث الريـاض.

 

وعلق مشيمش عليه ساخرا: "كأنه يملك رقم هاتف الإمام المهدي، ويتواصل معه ساعة بعد ساعة ويطلعه على كل ما سيجري فـــي المنظور القريب والوسط والبعيد مـــن حروب ونتائج سياسية مـــن ورائها".

 

وأضــاف: "قلت فـــي نفسي إن كـــان هذا الرجل صادقا مقتنعا بتنبؤاته فيجب شرعا إدخاله إلى مستشفى للأمراض النفسية والعصبية والعقلية؛ وإن كـــان كاذبا ويقوم بتمثيل دوره طاعة لمخابرات ولاية الفقيه الحاكمة فـــي العراق وهو الأرجح عندي فيجب أن لا يسكت عقلاء الحوزة عن هذه الخرافات باسم الدين والتشيع التي يترتب عليها أفدح أنواع المخاطر على الشيعة والتشيع".

 

 

 

المصدر : عربي 21