المركزى السعودى: تحقيقات الفساد لا تلحق ضررا بالشركات والبنوك
المركزى السعودى: تحقيقات الفساد لا تلحق ضررا بالشركات والبنوك

 سعى البنك المركزى السعودى اليوم الثلاثاء إلى طمأنة مجتمع الأعمال إلى أن تحقيقا واسعا فـــى إطـــار حملة لمكافحة الفساد لن يلحق ضررا بالاقتصاد قائلا إن الشركات والبنوك يمكنها العمل بشكل عادى.

وذكـر البنك المركزى فـــى بيان إنه قام، بناء على طلب مـــن النائب العام، بتجميد الحسابات المصرفية الشخصية للأفراد المـــشتبه بهم، إلى أن تفصل المحاكم فـــى قضاياهم لكنه لا يعلق عمليات شركاتهم.

وتـابع أن أنشطة الشركات لن تتأثر وأنه لا توجد أى قيود على تحويلات الأموال مـــن خلال القنوات المصرفية الشرعية.

وتم إيقاف العشرات مـــن العائلة المالكة والمسؤولين ورجال الأعمال فـــى الحملة على الفساد، حيث يواجهون اتهامات بغسل أموال والرشوة وابتزاز مسؤولين واستغلال المناصب العامة فـــى تحقيق مكاسب شخصية.

وأبلغ مصرفيون رويترز فـــى وقـــت ســـابق اليوم أن البنوك الريـاض جمدت أكثر مـــن 1200 حساب مصرفى بناء على توجيهات مـــن البنك المركزى وأن عدد تلك الحسابات يزداد كل ساعة قريبا.

وأثار ذلك مخاوف أوضح رجال الأعمال مـــن تأخير سداد ديون قائمة، وتعطيل الأنشطة اليومية لبعض الشركات مثل دفع أجور الموظفين ومستحقات الدائنين.

وهبطت أسعار بعض الأسهم المرتبطة برجال أعمال بارزين محتجزين بنحو 20 فـــى المئة فـــى الجلسات الثلاث السابقة. 

المصدر : اليوم السابع