الأب دعا صديقته لليلة حمراء فقتلت نجله بمساعدة زوجها بعد تخديرهما
الأب دعا صديقته لليلة حمراء فقتلت نجله بمساعدة زوجها بعد تخديرهما

بَيْنَت وَاِظْهَرْت الأجهزة الأمنية بالجيزة لغز مصـرع طفل عمره 14 عاما، داخل منزله بمنطقة الطالبية، بعد إبلاغ والده وإِتِّضَح أن صديقة الوالد وراء ارتكاب الجريمة بمساعدة زوجها بسبب علاقة آثمة جمعت والد الطفل وصديقته.

بداية القصة بدأت بتلقي الأجهزة الأمنية بإشراف اللواء عصام سعد مساعد وزير الداخلية مدير أمن الجيزة بلاغا مـــن يفيد وفاة المجني عليه يوسف محمد جمال 14 سنة بمنطقة الطالبية وعدم وجود إصابات ظاهرية بجثمانه عند اكتشاف الوفاة.

وذكـر والد الطفل إن ممرضة تدعى إيمان جلال حضرت إلى شقته لقضاء سهرة معه وأحضرت لـــه تورتة تناولها هو ونجله وبعد استيقاظه مـــن النوم وجد ابنه ميتا، وأنه اكتشف سرقة ثلاث هواتف محمولة وباقي أجزاء التورتة التي لم يتناولها هو وطفله، مرجحا أن تكون الممرضة وضعت لهما مخدرا فيها، فأمر اللواء إبراهيم الديب مدير مباحث الجيزة بتشكيل فريق بحث للوصول إلى حقيقة الواقعة بعد قرار النيابة بضبط وإحضار الممرضة لاستجوابها وأفادت التحريات أن الممرضة تعمل فـــي مستشفى الزراعيين ومقيمة بمنطقة وراق الحضر.

ووفقا لما توصلت إليه مـــعلومات فريق البحث برئاسة اللواء محمد عبد التواب فإن الممرضة متزوجة عرفيا مـــن سائق يدعى حسام سمير مقيم بمنطقة إمبابة وأنهما وراء ارتكاب حادث قتل الطفل كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنها تربطها بوالد الطفل علاقة غير شرعية وفي غضون ذلك فقد كانت تتردد عليه فـــي مسكنه فـــي غياب زوجته.

ألقى المقدم سامح بدوي رئيس مباحث الطالبية القبض على الممرضة وقالت فـــي أقوالها إنها تعرفت على والد الطفل المجني عليه منذ ثلاث سنوات، أثناء عمله سائق ميكروباص وفي غضون ذلك فقد كــــان بينهما علاقة آثمة رغبت فـــي إنهائها إلا أنه رفض وقام بالنشر صور فاضحة لها على صفحتها بموقع "فيسـبوك" فاتصلت به وطلبت منه حذف الصور فاشترط أن تحضر لـــه فـــي مسكنه مقابل ذلك فذهبت لـــه ومارسا الرذيلة، ثم ماطلها فـــي حذف الصور وطلب حضورها مرة أخرى فاتفقت مع زوجها عرفيا على الانتقام منه بتخديره وسرقته للضغط عليه لمسح الصور.

واشترت التورتة ومشروبات غازية ووضعت مخدرا استولت عليه مـــن جهة عملها فـــي التورتة وقابلت الأب ونجله وقدمتها لهم فناما بعد تناولها وعن ذذلك اتصلت بالمتهم الثاني الذي كـــان ينتظرها أسفل العقار وفتحت لـــه الباب وأثناء البحث عن مفاتيح سيارة الأب استيقظ الابن فقام المتهم الثاني بكتم أنفاسه حتى فارق الحياة وسرقا الهواتف المحمولة وألقياها فـــي النيل وتخلصا مـــن التورتة بإلقائها فـــي أحد صناديق القمامة فألقي القبض على المتهم الثاني وأحيل المتهمان للنيابة العامة.

المصدر : الوطن