الحريري يَسْتَضِيفُ وفدا من البنك الدولي
الحريري يَسْتَضِيفُ وفدا من البنك الدولي

2 فبراير 2018 | 9:18 مساءً

استقبل رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، اليوم الجمعة وفدا مـــن البنك الدولي برئاسة نائب رئيس مجموعة البنك لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حافظ غانم، وذلك بحضور مستشار الحريري لشؤون النازحين السوريين الدكتور نديم المنلا.

وذكـر غانم – فـــي تصريح عقب اللقاء – “إن اللقاء تناول بحث نقطتين أساسيتين فـــي إطـــار الشراكة القوية أوضح لبنان والبنك الدولي، حيث تنا اللقاء مؤتمر باريس والاستثمارات التي يمكن أن نجذبها للبنان مـــن خلاله، والدور الذي يمكن للبنك الدولي أن يلعبه لمساندة لبنان فـــي هذا المؤتمر”.

وتـابع، أن النقطة الثانية تركزت على المشاريع التي يقوم بها البنك في الوقت الحالي ومستقبلا فـــي لبنان، لافتا إلى أن هناك مشاريع للبنك الدولي فـــي لبنان تقدر بنحو مليار و400 مليون دولار فـــي مجالات الصحة والتعليم.

وفي سياق آخر، أجرى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري اتصالا هاتفيا برئيس الحكومة الهولندية مارك روته تناول فيه مساهمة هولندا فـــي مؤتمري روما وباريس المقبلين من اجل تَدْعِيمُ الجيش والقوى الأمنية والاستثمار فـــي لبنان، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تناول الاتصال عرضا سريعا للعلاقات الثنائية وتطورات المنطقة.

2018-02-02

استقبل رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، اليوم الجمعة وفدا مـــن البنك الدولي برئاسة نائب رئيس مجموعة البنك لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حافظ غانم، وذلك بحضور مستشار الحريري لشؤون النازحين السوريين الدكتور نديم المنلا.

وذكـر غانم – فـــي تصريح عقب اللقاء – “إن اللقاء تناول بحث نقطتين أساسيتين فـــي إطـــار الشراكة القوية أوضح لبنان والبنك الدولي، حيث تنا اللقاء مؤتمر باريس والاستثمارات التي يمكن أن نجذبها للبنان مـــن خلاله، والدور الذي يمكن للبنك الدولي أن يلعبه لمساندة لبنان فـــي هذا المؤتمر”.

وتـابع، أن النقطة الثانية تركزت على المشاريع التي يقوم بها البنك في الوقت الحالي ومستقبلا فـــي لبنان، لافتا إلى أن هناك مشاريع للبنك الدولي فـــي لبنان تقدر بنحو مليار و400 مليون دولار فـــي مجالات الصحة والتعليم.

وفي سياق آخر، أجرى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري اتصالا هاتفيا برئيس الحكومة الهولندية مارك روته تناول فيه مساهمة هولندا فـــي مؤتمري روما وباريس المقبلين من اجل تَدْعِيمُ الجيش والقوى الأمنية والاستثمار فـــي لبنان، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تناول الاتصال عرضا سريعا للعلاقات الثنائية وتطورات المنطقة.

المصدر : وكالة أنباء أونا