محمد الكومى: عودة أكشاك الفتوى فكرة غير موفقة وستأتى بنتائج سلبية
محمد الكومى: عودة أكشاك الفتوى فكرة غير موفقة وستأتى بنتائج سلبية

ذكــر النائب محمد الكومى، عضو لجنة حقوق الإنسان، إن فكرة عودة أكشاك الفتوى مرة أخرى، غير موفقة بالمرة، معتبرًا أن الفتوى لها أماكن معروفة ومسجلة ومعلنة، بدءًا مـــن دور العبادة، ودار الإفتاء، والزاخر الشرف وغيرها.

 

وتـابع الكومى لـ"الحياة المصرية" أن وجود أكشاك الفتوى فـــى محطات المترو سوف يكون لـــه انعكاسات سلبية، لافتا إلى أن هيئة متــرو الأنفاق مكان خدمى لنقل الركاب، وفى حالة وجود هذه الاكشاك مـــن الممكن أن تحدث تزاحم داخلها، بسبب تزاحم المواطنين عليها.

 

وأضــاف الكومى: "السيسى دعا إلى تجديد الخطاب الدينى والاعتماد على الدين الوسطى والمعتدل، والحفاظ على دولة المواطنة، وبالتالى فإن وجود اكشاك للفتوى يفتح الباب أيضا لتنفيذ إِخْتِبَار مماثلة للمسيحيين، حتى لا تمثل هذه الأكشاك نوع مـــن التمييز أوضح المواطنين".

 

وأَلْمَحَ الكومى إلى أنه حتى أماكن الفتوى يجب أن تحتفظ بنوع مـــن الخصوصية من اجل التَّحَاوُرُ وَالتَّناقَشُ فيها، ولا يجب أن تكون فـــى محاطة نقل ركاب.

 

وبين وأظهـــر الكومى أنه إذا أردنا تغيير الخطاب الدينى، وقام بالنشر الفكر الوسطى المعتدل أوضح المواطنين فيجب أن نهتم بتنقية الشيوخ المتواجدين داخل الزوايا والمساجد فـــى كل منطقة ليكونا تابعين للأزهر، حتى يكونوا الاقرب للتواصل مع المواطنين، وليس مـــن خلال محطات المترو.

المصدر : اليوم السابع