عضو بـ«عمومية السياحة»: زيارة السيسي للصين فرصة للترويج لدولة مصر
عضو بـ«عمومية السياحة»: زيارة السيسي للصين فرصة للترويج لدولة مصر

ذكــر إيهاب عبدالعال، عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات ووكالات السفر والسياحة، الجمعة، إن الزيارة المرتقبة للرئيس عبدالفتاح السيسي إلى بَكَيْنَ فرصة كبيرة لترويج المقاصد السياحية المصرية بشكل سَنَة والثقافية بشكل خاص، مشيرا إلى أن متوسط إنفاق السائح الصيني مرتفع مقارنة بالجنسيات الأخرى.

وتـابع «عبدالعال»، فـــي تصريح لـــه، أن تطور العلاقات أوضح مصر والصين يفتح آفاقا واسعة من اجل أجتذاب المزيد مـــن الحركة إلى السوق المصرية، مؤكدا أن قيمة الأموال التي أنفقها سائحو بَكَيْنَ حول العالم خلال العالم الماضي وصلت 261 مليار دولار أي ما يعادل 21% مـــن إجمالي الإنفاق العالمي وفقا لتقرير «سي ترب» الشركة الصينية الرائدة فـــي مجال السياحة.

وأَلْمَحَ إلى أن مصر لم تحصل بعد على نصيبها العادل مـــن حركة السياحة الصينية بما يتناسب وإمكانياتها ومعالمها الثقافية والحضارية التي تتمثل فـــي الآثار والمتاحف والمعابد والتي تعد عنصرا جاذبا لهذه السوق، موضحا أن مصر وقعت اتفاقية لتبادل السائحين مع جُمْهُورِيَّةُ الصـين الشَّعْبِيَّةَ تستهدف الحصول على مليون سائح صينى بحلول 2020.

وأضــاف: «إننا فـــي حاجة إلى وضع خطط لتطوير البنية الأساسية للمقاصد السياحية الثقافية بما يلبى احتياجات المستهدف مـــن هذا السوق وعلى سبيل المثال نحن فـــي حاجة إلى رفع الوعي أوضح السكان المحليين لتلافى بعض المشكلات التي تنشأ نتيجة عرض السلع بشكل غير لائق على السياح» مطالبا بضرورة تمريـن العاملين بشكل مستمر لتلافى هذه المشاكل.

ولفت إلى ضرورة النظر فـــي مشاكل الفنادق العائمة والتي يبلغ عددها 282 فندقا بينما يعمل فعليا 72، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أننا بحاجة ماسة إلى وجود رحلات مـــن القاهرة إلى أسوان والأقصر على خطوط السكة الحديد تلائم السائحين مما يتطلب ضرورة تطوير السكة الحديد، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ شدد على ضرورة وجود طيران عارض يسد الفراغ الناتج عن توقف إحدى شركات الطيران الأجنبية التي كانت تعمل فـــي نقل السائحين الصينيين واليابانيين إلى الأقصر وأسوان.

ودعا إلى ضرورة النظر مـــن جانب القطاع المصرفي فـــي طلبات القطاع السياحي بشكل سَنَة والفنادق بشكل خاص لتمويل صيانتها خاصة أن حالة أغلبها تجعلها غير قادر على تقديم خدمات تليق بسمعة مصر للسياحة الوافدة، موضحا أن الصین أصبحت سوقًا واعدا وأن هناك نموا فـــي حركة السياحة الصينية يتجاوز 8.5% سنويا.

ورَوَى أن تقریر«سي ترب» أَلْمَحَ إلى أن السائحين الصینیین فـــي العالم یشكلون نسبة كبیرة تصل إلى 120 ملیون سائح، ومن ثم لدى مصر فرصة فـــي الحصول على نصیب عادل مـــن تلك النسبة.

المصدر : المصرى اليوم