فؤاد علام: النقيب «الحايس» سيكون كنز بيانات عن دروب الإرهابيين
فؤاد علام: النقيب «الحايس» سيكون كنز بيانات عن دروب الإرهابيين

ذكــر اللواء فؤاد علام، وكيل جهاز أمن الدولة ســـابقًا، إن الضربة الأمنية التي وجهتها قوات الجيش والشرطة للبؤرة الإرهابية التي هاجمت مأمورية طريق الواحات، اليوم، تدل على الروح المعنوية العالية لرجال الجيش والشرطة، والقضاء على العصابات الإجرامية.

وتـابع «علام»، خلال محادثة تليفونية ببرنامج «هنا العاصمة»، الذي يذاع من خلال فضائية «سي بي سي»، مساء الثلاثاء، أن عودة النقيب محمد الحايس، مـــن قبضة المجموعة الإرهابية، مهم للغاية مـــن الناحية الأمنية، حيث سوف يكون مـــصدر مـــعلومات مهم للغاية لمعرفة ما حدث والاستفادة مـــن هذه المعركة.

وأضــاف: «النقيب "الحايس" سوف يكون كنز مـــعلومات، وسوف يكون مـــصدر مـــعلومات مهم لكل ما حدث منذ المواجهة الأولى ثم الدروب الصحراوية التي اتخذها الجماعات الأرهابية للهروب».
وبين وأظهـــر أن ما سيدلي به النقيب محمد الحايس مـــن مـــعلومات سوف يكون مفيدًا فـــي عمليات الْقَضَاءُ عَلِيَّ الأرهـاب خلال الفترة المقبلة، مهنئًا أسرة الضابط والشعب المصري على عودته سالمًا.

وفي غضون ذلك فقد كانت القوات المسلحة صـرحت اليوم، عن قصف القوات الجوية للمجموعة الإرهابية التي هاجمت المأمورية الأمنية، على طريق الواحات الجمعة قبل السَّابِقَةُ، وأسفرت الضربة عن تدمير 3 عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة مـــن الأسلحة والذخائر، بالإضافة إلى قتل عدد كبير مـــن الجماعات الأرهابية.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ صـرح المتحدث العسكري مساء اليوم، أن النقيب محمد الحايس، الذي كـــان قد اختطف فـــي ذات الحادث الإرهابي، عاد فـــي طائرة عسكرية برفقة قوات مـــن الصاعقة ونقل لإحدى المستشفيات العسكرية، وذلك بعدما نفذت قوات الجيش والقوات الجوية ضربتها الناجحة للمجموعة الإرهابية التي هاجمت المأمورية الأمنية بطريق الواحات.

المصدر : بوابة الشروق