سر القذائف التى حسمت معركة "اقتحام السجون"
سر القذائف التى حسمت معركة "اقتحام السجون"

أفاد الشاهد المجند أحمد عبد العاطي، شاهد الإثبات بقضية "اقتحام الحدود الشرقية"، بـــأن مُقتحمي سجن "أبوزعبل"، إبان يناير 2011، كانوا يستخدمون طلقات سريعة وقوية، وفي غضون ذلك فقد كــــان المقذوف أكبر مـــن الآلي ومُختلفة عنه، ما ساعد على اقتحام السجون وهروب المتهمين.

وسرد الشاهد بداية الواقعة، لافتًا الى سماعهم النفير، ومن ثم تم تسليح المُجندين، واتجهوا عقب ذلك الى الأبراج، لصد الهجوم على السجن، وأضــاف بأنه وبعد نفاد الذخيرة مـــن قبل قوات التأمين، قام المُهاجمون باستخدام "لودر" لاختراق سور السجن، ومن ثم قاموا بالدخول اليه.

وعن الخسائر البشرية الناجمة عن الاقتحام، أَبْلَغَ الشاهد أسماء الشهيد أحمد جابر والشهير بـ"أحمد زاوية"، والشهيد "رضا عاشور"، ومُصاب آخر، أبدى عدم تذكره لإسمه.

يُأَبْلَغَ أن النيابة العامة، قد قدمت فـــي مستهل جلسة اليوم، عددا مـــن التصاريح من أجل زياراة الدفاع للمتهمين بالقضية، وذلك نفاذًا لقرار المحكمة بتمكين الدفاع مـــن إِجْتِماع موكليه، ومن أوضح المتهمين :"محمد مرسي ومحسن راضي ومحمد البلتاجي وسعد الحسيني وحازم فاروق وعصام العريان، وفي غضون ذلك فقد أَكَّدَت المحكمة بأنه مُرفق بكل تصريح صورة ضوئية مـــن توكيل رسمي سَنَة قضايا للمحامين.

المصدر : المصريون