جمال أسعد: تحرير النقيب محمد الحايس يزيد الثقة في الجيـش والشرطة
جمال أسعد: تحرير النقيب محمد الحايس يزيد الثقة في الجيـش والشرطة

مَدَحَ الدكتور جمال أسعد، المفكر السياسي، بجهود القوات المسلحة والشرطة المصرية فـــي تحرير النقيب محمد الحايس، وتصفية إرهابيي حادث الواحات بالأمس، مشيرًا إلى أنه عمل بطولي يدخل فـــي إطـــار التضحيات التي تقدمها القوات المسلحة والشرطة ويؤكد أن هناك خطة حقيقية وإرادة فعلية من أجل مواجهة الإرهاب على المستوى الأمني.

وأكد "أسعد"، فـــي تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، أن الخطة السياسية من أجل مواجهة العمليات الإرهابية تعتمد على التروي والدراسة ورد الفعل المحسوم فلم تكن عملية تحرير النقيب "الحايس" هي الأولى، لكن سبقتها تصفية عدد كبير مـــن الجماعات الأرهابية فـــي غرب الوادي بأسيوط، مؤكدًا أن القوات المسلحة والشرطة تواجه دولًا ومخابرات عالمية تمول التنظيمات الإرهابية.

وذكـر المفكر السياسي، إن القوات المسلحة والشرطة استطاعتا التعامل مع العناصر الإرهابية خاصة بعد هزيمة التنظيم فـــي سورية والعراق وانتقاله إلى ليبيا، وأصبحت حدودنا الغربية تمثل خطرًا حقيقيًا، موضحًا أن المواجهة الحقيقية للإرهاب لم تقتصر فقط على الجيش والشرطة ولابد مـــن مواجهته فكريًا مـــن خلال دور المجلس القومي للإرهاب، موضحًا أن نجاح هذه العملية تزيد الثقة للقوات المسلحة والشرطة من أجل مواجهة الإرهاب.

وبالأمس، أصدرت القوات المسلحة بيانًا عن نجاح الشرطة والقوات المسلحة فـــي تحرير النقيب محمد الحايس ووصوله إلى مستشفى عسكري فـــي إطـــار العملية التي قاموا بها، وأسفرت عن مصـرع عدد كبير مـــن الجماعات الأرهابية بطريق الواحات.

المصدر : الوفد