باحث في "الحركات المتطرفة": 4 طرق يأتي منها الإرهابيون من طرابلـس لدولة مصر
باحث في "الحركات المتطرفة": 4 طرق يأتي منها الإرهابيون من طرابلـس لدولة مصر

تمتد الحدود أوضح مصر وليبيا، لما يقرب مـــن ألف و50 كيلومترا، مـــن الشمال عند البحر المتوسط وإلى الجنوب حيث حدود السودان. ونظرًا للأجواء الصعبة، التي تعيشها ليبيا، منذ العام 2011، مثَّلت هذه الحدود خطرًا على مصر، لكبر المسافة الحدودية أوضح البلدين، فـــي ظل تدفق الآلاف مـــن الجماعات الأرهابية على ليبيا.

وفي محاولات نفذ الإرهابيون القادمون مـــن ليبيا، عملية إرهابية بالقرب مـــن الحدود أوضح البلدين، ففي يوليو 2014 صـرح المتحدث الرسمي للقوات المسلحة عن استشهاد 22 مجندا وضابطا بالقوات المسلحة إثر عملية إرهابية بمنطقة الفرافرة، وفي سبتمبر مـــن العام نفسه نُفذت عملية شبيهة فـــي المنطقة نفسها، وفي مايو الماضي، استهداف عناصر إرهابية أتوبيسًا كـــان يقل أقباطًا، كانوا فـــي طريقهم لدير الأنبا صموئيل المعترف بمدينة العدوة فـــي المنيا، فـــي أثناء سيره على الطريق الصحراوي الغربي بمحافظة المنيا.

وصــرح تنظيم "المرابطون"، الذي يتزعمه الإرهابي هشام عشماوي، مسؤوليته عن تنفيذ الهجوم الإرهابي على منطقة الفرافرة خلال سَنَة 2014، بينما صـرحت عناصر تابعة لـ"داعش" مسؤوليتها عن استهداف حافلة الأقباط.

ويقول مصطفى خيري، الباحث فـــي شؤون الحركات المتطرفة، إن هناك 4 طرق رئيسية، وفقا لطبيعة العمليات التي حدثت، يأتي منها الإرهابيون إلى مصر عن طريق ليبيا.

وتـابع "خيري"، أنه بالنظر لهذه الطبيعة، فإن الجماعات الأرهابية يأتون مـــن الطريق المؤدي للجيزة والفيوم، وطريق واصل لقرية دلجا فـــي المنيا، وطريق واصل لمحافظة أسيوط، وطريق أخير واصل لمنطقة الفرافرة.

وأكد "خيري"، لـ"الحياة المصرية"، أنه على ما يبدو قد حدث توافق أوضح مجموعة هشام عشماوي فـــي ليبيا وبين عناصر "داعش" فـــي مصر، على الرغم مـــن الخلافات بينهما، مشيرا إلى أن هذا التوافق براجماتي بعيدًا عن العقيدة، مشيرًا إلى أن ما سهل مـــن حدوثه، علاقة هشام الجيدة بالقيادات الجديدة لتنظيم "داعش" فـــي سيناء، الذين كانوا على علاقة به قبل الانفصال عن التنظيم.

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ "عشماوي" انفصل عن تنظيم "أنصار بيت المقدس" سَنَة 2014، بعدما صـرح التنظيم مبايعة "داعش"، وفضل الاستمرار فـــي موالاة القاعدة، وحدثت خلافات بينهما وصلت لحد إصدار "داعش" بيانًا يصـرح فيه أن هشام أصبح مستهدفًا مـــن عناصرها.

المصدر : الوطن