وزير الآثار يفتتح معرضًا بلجيكيًا.. ويؤكد للعالم: مصر آمنة
وزير الآثار يفتتح معرضًا بلجيكيًا.. ويؤكد للعالم: مصر آمنة

مصر آمنة، ووجودنا هنا فـــي المتحف المصري الآن بقلب ميدان التحرير، ومعنا هذا الجمع الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ مـــن السياح الأجانب والشخصيات البلجيكية الكبيرة، يؤكد أن مصر السلام والأمن رغم كل المحاولات الفاشلة ضد وطننا القوي الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ بشعبه وجيشه وشرطته.. بهذه الكلمات اطلق وزير الآثار خالد العناني دعوة ورسالة للعالم من أجل زياراة مصر سياحيًا للاستمتاع بجمالها ومشاهدة معالمها الأثرية.

 

جاء ذلك فـــي كلمته التي توج بها تَدُشِّينَ معرض بلجيكي بالمتحف المصري حول "150 سَنَةًا مـــن الزيارات الملكية البلجيكية لمصر"، مؤكدًا أن هذا المعرض وغيره مـــن المعارض الأوروبية والأجنبية عامة على أرض مصر، دلالة قوية على اهتمام دول العالم بعلاقاتها السياحية وفي كافة المجالات الأخرى مع مصر المستقرة.

زارَ المعرض لفيف كبير مـــن الشخصيات البلجيكية الملكية والسياسية والدبلوماسية، ومن الجانب المصري نخبة مـــن الساسة ورجال الأعمال المهتمين بالترويج السياحي فـــي مصر.
قالت السفيرة البلجيكية بالقاهرة "سيبيل دى كارتية" إن بلادها تعتز بالعلاقات القوية التاريخية والحديثة مع مصر، وأن ملوك بلجيكا وأمراءها حرصوا دوما على مر التاريخ  المجيئ إلى مصر وزيارة معالمها الأثرية والاستمتاع بها، وأن البلجيك يعتزون بالكرم والحفاوة المصرية، ويشعرون بالأمن والسلام فـــي ربوعها، لافتة إلى أن هذه الصور تم جلبها مـــن المتحف الملكي البلجيكي لتعرض بمتحف مـــن يعد مـــن أهم المتاحف بالقاهرة تأكيدًا على اعتزاز المملكة البلجيكية بالآثار والسياحة المصرية.

وقالت شيماء شوقي المنسقة الثقافية بالسفارة البلجيكية إن جهدًا كبيرًا تم بذله لإقامة هذا المعرض نظرًا للعلاقات المتميزة التي تتمتع بها مع مصر، وتاريخ الزيارات الملكية البلجيكية للمعالم الأثرية يوثق قوة هذه العلاقات، يضم المعرض صورًا لزيارات بصفة شخصية أو زيارات رسمية حرصت خلالها الشخصيات الملكية والهامة البلجيكية على مشاهدة  المتاحف والمواقع الأثرية المصرية، سواء كـــان ذلك فـــي إطـــار الزيارات الرسمية أو للاندهاش بالجمال الخالد والرائع للكنوز القديمة للبلاد، فقد سافرت العائلة المالكة البلجيكية إلى مصر منذ وقـــت مبكر مـــن سَنَة 1855 وهو العام الذي جاء فيه الملك ليوبولد الثاني، وفي غضون ذلك فقد كــــان آنذاك دوق برابانت إلى البلاد للمرة الأولى.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ زار الملك البرت الأول والملكة اليزابيث مصر عدة مرات أوضح عامي 1911 و1930 وخلال هذه الزيارات، قامت العائلة المالكة بزيارة مصر وكنوزها على نطاق واسع، وفي الفترة مـــن 1977 حتى 2012 سافر الأمير البرت "الملك البرت فـــى المستقبل" ثم الأمير فيليب" الملك الحالي لبلجيكا" البلاد عدة مرات، عندما كانا يترأسان بعثات تجارية.

وتم خلال المعرض عرض العديد مـــن الصور والمخطوطات النادرة، ومعظمها مـــن أرشيف القصر الملكي البلجيكي، وتعرض للمرة الأول فـــي مصر، وتمتد على مدى أكثر مـــن قرن ونصف، ومنها صور للعلاقات الحديثة أوضح مصر والمملكة البلجيكية بينها صورة لرجل الأعمال محمد فريد خميس وهو يقدم هدية عبارة عن لوحة نادرة إلى الأمير فليب "الملك الحالي للبلاد"، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تم تقديم لمحة متميزة مـــن نوعها حول  تاريخ هذه الزيارات التي تعد أكبر مثال على العلاقات الطويلة الأمد والدائمة أوضح البلدين.

المصدر : الوفد