بالصور.. اضبط مخالفة.. الكلاب الضالة تحتل عنابر مستشفى القوصية
بالصور.. اضبط مخالفة.. الكلاب الضالة تحتل عنابر مستشفى القوصية

مستشفيات أسيوط ووحداتها الصحية تعاني فـــي الفترة النهائية عددا مـــن المشكلات التي تؤثر بشكل سلبى على علاج المرضى نتيجة إهمال المسئولين فـــي أداء دورهم، والفقراء يدفعون الثمن، رغم المبالغ الباهظة التي يتم إنفاقها والتي تكبدت الدولة فيها ملايين الجنيهات.

تأتى مستشفى "القوصية المركزى" ضمن المستشفيات الأكثر إهمالا بالمحافظة، فلم يقتصر الأمر على الإهمال بل تطور الأمر إلى دخول الكلاب الضالة إلى طرقات المستشفى والعنابر ووجود نقص فـــي التمريض وتعطل بعض الأقسام بالمستشفى، ولا يمكن أن نعتبرها حتى وحدة صحية تؤدى الغرض، فالمستشفى لا يوجد بها أطباء، والقمامة تنتشر فـــي كل مكان، لا يوجد أدوات الإسعافات الأولية.

ذكــر عزالدين عمران أحد أهالي مركز القوصية، إن "المستشفى المركزى موجودة لدينا اسما فقط، فإذا صادف وحدثت مشكلة طارئة أو حادث وتوجهنا للمستشفى فلا نجد طبيبا ولا حتى "نوبتجي" أو نائ، والغريب فـــي الأمر غياب الإسعافات الأولية حتى الشاش والقطن والحقن المسكنة نضطر إلى شرائها مـــن الخارج، وأقصى ما يمكن أن يقوم به العاملون هو تحويل الحالة لمستشفى أسيوط الجامعي لعدم وجود إمكانيات". 

وأظهـر محمود سالم أحد المرضى إنه "يعاني فشلا كلويا، وفي كل مرة يتوجه إلى مستشفى القوصية لعمل جلسة الغسيل، لا يجد إلا أمن المستشفى، وعندما يسأل عن الطبيب المقيم أو الممرضات يخبرونه بـــأن الممرضات لا يأتين إلا فـــي الصباح لمدة ساعة نظرا لخوفهم مـــن وجود تفتيش أو متابعة مـــن المديرية والمركز وعقب ذلك تتوجه كل ممرضة إلى منزلها". 

وتـابع المواطن مصطفى عبد الفتاح وأحد المترددين على مستشفى القوصية المركزى، لـ"الحياة المصرية، أن المرضى يعانون مـــن سوء الخدمة المقدمة، وعدم وجود أدوية أو أدوات للإسعافات الأولية، فيضطر الأهالي لشرائها مـــن الخارج، وما زاد مـــن غضب المرضى والأهالى عدم وجود أطباء، ما يدفع الممرضين المقيمين بالمستشفى إلى تحويل الحالات فـــي أي وقـــت إلى مستشفيات أسيوط كالشاملة والإيمان والمستشفى الجامعى .

ويحكي محمد سيد أحد الأهالى بالمركز معاناته، قائلا إن مركز القوصية يبعد أكثر مـــن 80 كيلومترا عن محافظة أسيوط، ونظرا لأن المركز به مستشفى مركزى واحد فهو لا يستوعب عدد المرضى بالقرى، إضافة إلى أنه يعاني مـــن إهمال وسوء تقديم الخدمة   كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أن معظم الأجهزة بالمستشفي معطلة بالكامل فكل ما يمكن أن يقوم به الأهالي هو نقل أي حالة مرضية طارئة إلى الوحدة الصحية ونظرا لعدم وجود خدمة طبية وعلاج فإن الأهالي يتوجهون بالحالة إلى المستشفى الجامعى بمدينة أسيوط، ووقتها إما أن تصل الحالة إلى المستشفى فـــى حالة صحية سيئة، أو وفاتها قبل أن تصل إلى المستشفى.  

وذكـر علام فاضل فلاح، إنه يعاني مـــن ضيق بالتنفس فـــي الصدر، ويحتاج إلى جلسات أوضح الحين والآخر، وعلى إثر ذلك يضطر إلى الذهاب للمستشفى، إلا أنه فـــي الغالب لا يجد طبيبا أو ممرضا ويعود إلى حيث أتى بحالة صحية أسوأ مـــن حالته التي ذهب بها.

إحدى الممرضات بمستشفى القوصية، رفضت أَبْلَغَ اسمها، بَيْنَت وَاِظْهَرْت أن "الكلاب والقطط بالمستشفى أكثر مـــن المرضى ويتجولون فـــي أي وقـــت بل وأحيانا تدخل الكلاب إلى العنابر على المرضى وهم نائمين والقطط أصبح وجودها بالمستشفى أمرا عاديا".

وأضافت أن أجـــهزة التنفس معطلة بالمستشفى إضافة إلى عدم وجود أطباء فـــي كل التخصصات، وهناك أقسام لا تعمل نهائيا بسبب عدم وجود التخصص، وتقوم المستشفى بتحويل الحالات لمستشفى أسيوط الجامعى. 

حمامات المستشفي
حمامات المستشفي

 

العنابر بالمستشفي
العنابر بالمستشفي

 

الاحواض بالمستفي
الاحواض بالمستفي

 

احد المرضي يبحث عن طبيب
احد المرضي يبحث عن طبيب

 

مستشفي القوصية المركزي
مستشفي القوصية المركزي

 

كلب يدخل احد العنابر
كلب يدخل احد العنابر

 

المصدر : اليوم السابع