الحكومة بعد حادث الشاب النيجيرى: لم نرصد أى حالة إدمان لمخدر "الزومبى"
الحكومة بعد حادث الشاب النيجيرى: لم نرصد أى حالة إدمان لمخدر "الزومبى"

صـرح مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء، اليوم الأربعاء، أنه فـــى ضوء ما تردد مـــن أخبار عن انتشار إدمان مخدرات "الزومبى" فـــى مصر، وهو المعروف أيضا بـ"الفلاكا"، عقب حادث اعتداء شاب نيجيرى على طفل بمنطقة التجمع الخامس؛ ما أسفر عن إصابته بجرح غائر فـــى الرقبة، تواصل المركز مع وزارة التضامن الاجتماعى، التى نفت تلك الأنباء تماما.

وتـابع مركز مـــعلومات مجلس الوزراء، أن وزارة التضامن الاجتماعى أكدت فـــى إفادتها، أن صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى التابع للوزارة والمختص بهذا الشأن، لم يرصد على الإطلاق وجود أى حالات إدمان لمخدر "الزومبى" فـــى مصر، مشددة على أنها تراجع الحالات الواردة للصندوق بشكل دورى، وتتابع نتائج تحليل المخدرات التى يجريها لعدة فئات، منها سائقو أتوبيسات المدارس، وسائقو حافلات النقل الثقيل على الطرق السريعة، وأنها لم ترصد أى وجود لهذا المخدر على الإطلاق، مشيرة إلى أن ما ورد للصندوق مـــن حالات يتم علاجها فـــى عدد مـــن المستشفيات كلها تخص حالات تعاطى مخدرات الجدول المحظور فـــى مصر.

أما بـــشأن حادث "عضّ" شاب نيجيرى لطفل بمنطقة التجمع الخامس، أوضحت الوزارة أن الطب الشرعى باعتباره الجهة المعنية بالتحليل فـــى هذه الحوادث لم يصـرح حتى الآن نوع المخدر الذى توصل لـــه التحليل، وأن صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى يتابع مع الطب الشرعى نتائج تلك الواقعة، مؤكدة أن هذا المخدر لم يُرصد فـــى أى ‏مستشفى حتى الآن، وأن وزارة الداخلية تواصل حملاتها على أوكار المخدرات، وتضبط عديدا مـــن أنواع المخدرات، وتعلن عن أنواعها التى ليس مـــن بينها مخدر "الزومبى" أو الفلاكا على الإطلاق.

المصدر : اليوم السابع