سفير مصر برام الله: مشاركة الرئيس عباس فى منتدى الشباب العالمى إضافة للمؤتمر
سفير مصر برام الله: مشاركة الرئيس عباس فى منتدى الشباب العالمى إضافة للمؤتمر

ذكــر السفير سامي مراد، سفير مصر لدى السلطة الفلسطينية، إن مشاركة الـــرئيس الفلسطيني #رئيس فلسطين فـــى المنتدى العالمي للشباب، المنتظـر عقده خلال الفترة 4-9 الجارى، فـــى مدينة شرم الشيخ، "إضافة كبيرة للمؤتمر فـــى هذا التوقيت، وهامة لتقديم المزيد مـــن قوة الدفع فـــى المرحلة المقبلة".

 

وتـابع السفير مراد خلال مقابلة مع "وفا"، ان مشاركة الـــرئيس عباس تأتى فـــى ظل حرص القيادة المصرية على العلاقة أوضح البلدين والحكومتين، وفى الوقت الذى ينظر فيه العالم إلى التطورات الفلسطينية باهتمام بالغ فـــى ظل الخطوات التى اتخذت لتحقيق المصالحة، وجهود إعادة احياء السلام فـــي المنطقة.

 

وأضاف ، "إن القيادتين السياسيتين فـــي مصر وفلسطين لا ينقطعان عن التواصل، والتشاور، والتنسيق مستمر أوضح الرئيسين، فـــى كل ما يتعلق، ويرتبط بالعلاقات الثنائية، وما يهم الدولتين"، مشيرا إلى أنه مـــن المنتظـر أن تشارك فلسطين فـــى المنتدى مـــن خلال وفد، يقدر بـ10 مـــن الشباب الواعد".

 

وأَلْمَحَ إلى أن انعقاد المنتدى دليل على اهتمام الدولة المصرية بقضايا الشباب، وتمكينهم، وزيادة مشاركتهم فـــي العمل السياسى، باعتبارهم القوة المحركة فـــى الاقتصاد، لما لهم مـــن طاقات إبداعية، والتفاعل مع قضايا العصر.

 

واعتبر أن المنتدى منصة جديدة ومبتكرة تجمع أوضح شباب العالم على طاولة الحوار الجاد، والمباشر، سواء مع بعضهم البعض، أو مع صناع القرار، والمسؤولين حول العالم، ويتم مـــن خلاله مناقشة القضايا التي تهم الشباب، باعتبار أن الشباب هم قادة الغد.

 

وأَلْمَحَ إلى أنها كانت استجابة لإعلان الـــرئيس السيسي فـــى ختام المؤتمر الدولى فـــى نيسان 2017 فـــي الإسماعيلية، خلال مشاركته للشباب المصري فـــي دعوة الشباب فـــي مختلف دول العالم، للمشاركة فـــي منتدى الشباب.

 

ولفت إلى أن المنتدى سيناقش محاور متعددة، حيث سيتناول محور قضايا شبابية عالمية، تتضمن الإرهاب، ودور الشباب فـــى مواجهتها، ومشكلة تغير المناخ، والهجرة غير المنظمة، واللاجئين، ومساهمة الشباب فـــي بناء وحفظ السلام فـــي مناطق الصراع، وكيفية توظيف طاقات الشباب فـــي التنمية، بالإضافة إلى أنه سوف يتم عرض التجارب الدولية فـــى تأهيل وتدريب الشباب، ودور المجتمعات فـــى محور صناعة قادة المستقبل. 

 

وأضاف ، ان محور التنمية المستدامة والتكنولوجيا وريادة الأعمال سوف يتم التعرف مـــن خلاله على رؤى الشباب لتحقيق التنمية المستدامة، واستعراض التجارب الدولية، وتجارب شبابية مبتكرة، فـــي مجال ريادة الأعمال، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ستطرح الموضوعات خاصة بالفنون، والآداب، والهوية الثقافية فـــى محور الحضارات، والثقافات.

 

وأَلْمَحَ إلى أن محور صناعة قادة المستقبل، الذى سوف يتم التطرق فيه إلى أهم الموضوعات بما يتعلق ببناء مؤسسات الدولة فـــى مناطق النزاع، ودور الشباب فـــى مناقشة قضايا الإرهاب، والتصدى للتطرف، وتسخير العائد الديمغرافى فـــى الاستثمار فـــي الشباب لتحقيق التنمية المستدامة، وسبل مواجهة العنف ضد المرأة، وعرض التجربة المصرية فـــى استضافة اللاجئين، وتحقيق الاحتواء المجتمعى لـــه.

 

 واعتبر أن المنتدى سوف يكون منصة فـــى ضوء اختلاف مرجعياتهم وثقافاتهم فـــي ضوء تبادل الخبرات عن الموضوعات الأساسية المطروحة للنقاش.

 

وأَلْمَحَ إلى أنه ستخرج عن المنتدى استراتيجية دولية ضد الإرهاب، مـــن خلال نبذ الأيديولوجيات المتطرفة التى تشكل البيئة الحاضنة للإرهاب، والدور الذى يلعبه "السوشيال ميديا" فـــى تقديم الإرهاب، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ سيشهد المؤتمر المنتدى نموذج محاكاة لمجلس الامن التابع للأمم المتحدة، والذى يشارك فيه 60 شابا مـــن مختلف الدول.

 

وذكـر: أهمية المنتدى أنه جاء فـــى توقيت بالغ الحساسية، ويقدم رسالة هامة من اجل تَدْعِيمُ ثقافة السلام، والحوار، واحترام الآخر، فضلا عن كتـب الوعي، وأفكار التسامح، والاعتدال، والتركيز على أن اختلاف الثقافات هى سبب للتكامل، وليس للاختلاف والصدام.

 

وأَلْمَحَ إلى أن انعقاد المنتدى يعكس مكانة مصر، ودورها الإقليمى الرائد، ومناخ الأمـــن والأمان الذى تتمتع به، ويعتبر أكبر دليل على استقرار الأوضاع فـــى مصر، خاصة أن شرم الشيخ "مدينة السلام".

 

وفيما يخص الشأن الفلسطينى، ذكــر "إن مصر مـــن خلال جهودها تسعى الى تخفيف أعباء الإنسانية على أهلنا فـــى غزة، خاصة للحالات الإنسانية والطلبة، مثمنا الجهود المبذولة، والمناخ الإيجابي لإعادة الأمور الى وضعها الطبيعي فـــي ظل الجهود المشتركة لإنهاء الانقسام، وضرورة دعم المصالحة التي تصب فـــى صالح المشروع الوطني الفلسطيني، والمصلحة العليا للشعب الفلسطيني.

 

ومن المتوقع أن يشارك فـــي المنتدى أكثر مـــن 3000 شاب مـــن دول العالم، بالإضافة الى الرؤساء، والملوك، والوفود الرسمية.

المصدر : اليوم السابع