السيسى للطائفة الإنجيلية الأمريكية: دحر الإرهاب لن يتحقق إلا بالعمل الجماعى
السيسى للطائفة الإنجيلية الأمريكية: دحر الإرهاب لن يتحقق إلا بالعمل الجماعى

استقبل  الـــرئيس #الـــرئيس المصري اليوم وفداً مـــن قيادات الطائفة الإنجيلية الأمريكية، وذلك بحضور كل مـــن  خالد فوزي رئيس المخابرات العامة، والقس الدكتور أندريه زكي رئيس الطائفة الإنجيلية فـــي مصر.


 وذكـر السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن  الـــرئيس رحب فـــي بداية اللقاء بأعضاء الوفد، معرباً عن التعازي فـــي ضحايا حادث مانهاتن الإرهابي الذي حَدَثَ مساء أمس بنيويورك. 

 

وأَلْمَحَ الـــرئيس إلى حرص مصر على تَعْظيم جسور التواصل والتفاهم مع مختلف أطياف المجتمع الأمريكي للتصدي للتحديات التي تواجه البلدين. 

 

وأكد الـــرئيس انفتاح مصر على كافة الأديان والطوائف، والإيمان الراسخ بـــأن قبول التعدد والاختلاف والتنوع هو الإطار العام الذي يجب أن يجمع شعوب العالم ومن ثم تبرز أهمية الحوار أوضح تلك الشعوب بمختلف مذاهبها وأعراقها. 

 

 

ونوه الـــرئيس إلى حرص مصر على إعلاء مبادئ المواطنة والمساواة وعدم التمييز أوضح المواطنين على أية أسس دينية أو طائفية أو غيرها، فضلاً عن ترسيخ ثقافة التعددية وقبول الآخر.
 

وتـابع المتحدث الرسمي أن أعضاء الوفد الأمريكي أعربوا خلال اللقاء عن تقديرهم لمصر قيادةً وشعباً، مشيرين إلى دور مصر كركيزة أساسية للاستقرار والاعتدال فـــي منطقة الشرق الأوسط. وأَبَانَ أعضاء الوفد عن تضامنهم مع مصر فـــي مواجهة الإرهاب الذي تتصدى لـــه بحسم وقوة، مشيرين إلى ثقتهم فـــي قدرة مصر على تجاوز الصعاب التي تفرضها التحديات الراهنة. 

 

وبين وأظهـــر السفير بسام راضي أن اللقاء تطرق إلى سبل مواجهة الإرهاب، حيث أكد  الـــرئيس أن القضاء على الإرهاب فـــي المنطقة وخارجها لن يتحقق إلا بالعمل الجماعي وتبني المجتمع الدولي لاستراتيجية متعددة الأركان، وبحيث يتم التعامل مع كافة العناصر والأطراف الداعمة للتنظيمات الإرهابية، وبما يحول دون حصولها على مأوى أو سلاح أو معسكرات تمريـن أو تمويل. 

 

 

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أكد الـــرئيس أهمية دعم جهود استعادة الاستقرار فـــي المنطقة وترسيخ المؤسسات الوطنية بدولها، بهدف ملء الفراغ الذي يتيح الفرصة لنمو الإرهاب.

المصدر : اليوم السابع