محافظ الشرقية السابق: معدلات النمو الاقتصادى تتزايد برغم تحدياتها الإقليمية
محافظ الشرقية السابق: معدلات النمو الاقتصادى تتزايد برغم تحدياتها الإقليمية

ذكــر الدكتور رضا عبد السلام محافظ الشرقية السابق، إن مصر رغم ماتعانيه مـــن تحديات إقليمية وغيرها، تصر على الصمود مـــن خلال المشروعات القومية، وإن كـــان تم إِتْمام بعض القوانين والإجراءات التى أرهقت المواطنين، ولكن بدأت معدلات الأنْتِعاش الاقتصادى فـــى الزيادة.

 

وتـابع عبد السلام، فـــى كلمته بملتقى القادة الذى ينظمه الاتحاد المحلى لعمال الإسكندرية، أن مصر تستورد بقيمة 72مليار دولار سنويا، وفي غضون ذلك فقد كــــان ذلك يأتى مـــن السياحة وقناة السويس وعائدات المصريين فـــى الخارج، مشيرا إلى أن الأعداء تعاملوا مع نقاط الضعف فـــي مصر، والتأثير على الإعلام للتركيز على زعزعة السياحة وغيرها.

 

وبين وأظهـــر عبد السلام، أن الناتج المحلى رغم كل السلبيات والتداعيات زاد، بسبب الإنتاج والمشروعات، بينما ذكــر العميد أركان حرب، أسامة الجمال، محاضر بكلية الدفاع الجوى، إن مصر هى العبور لكل الدول الأخرى ولذا كل الأنظار تتجه إليها لمحاربتها، مشيرا إلى أن عدو مصر الحقيقى ليس إسرائيل وهى أضعف مـــن أن تعمل مصر لها حساب.

وتـابع الجمال، فـــى كلمته بمؤتمر "ايدى فـــى ايدك" الذى نظمه الاتحاد المحلى لعمال الإسكندرية، أن الإرهاب  ليس  فـــى مصر فقط، ولكن فـــى كل دول العالم وبالتالى مصر غير موصومة بالإرهاب.

وطالب بتكاتف الجميع معهم القوات المسلحة للدفاع عن مصر وبنائها كلا فـــى مجاله، موضحا أن القوات المسلحة نزلت عن حدودها للمشاركة فـــى الدفاع عن الأمـــن القومى، مع الهجوم المتواصل مـــن الدواعش وغيرها.

وذكـر سامى عبد العزيز، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، إن الشعب الذى يختل وجدانه لا يشعر بالأمان، والصراخ المستمر مـــن الإعلام يزود حالة الإرهاب الوهمية التى يبثونها فـــى الشعب، مشيرا إلى أن الحل يتمثل فـــى تبنى الإعلام لقضايا حقيقية للمواطن.

وأَلْمَحَ عبد العزيز، فـــى كلمته إلى أن أجندة الإعلام تؤثر على الأمـــن القومى لشمولها دائما للكوارث والمصائب، لوجود علاقة ارتباط أوضح ما يعرضه الإعلام وما يتابعه المشاهد وتؤثر مزاجه.

وتـابع عبد العزيز، أن مصر بها جيش وشرطة مأمنين البحر والأرض والجو ولكن الشك هو التهديد النفسى بالأمان والطمأنية، هو أخطر على الأمـــن القومى، موضحا أن الهدف مـــن الفتنة الطائفية المواطن وليس الجيش خاصة وأن المستوى التعليمى للمواطن ينحدر، واتحاد العمال والفلاحين هم وسطاء لتعديل ما يفشل الإعلام فـــى تعديله.

المصدر : اليوم السابع