الحكومة تنفي 6 شائعات.. وهذا حقيقي إلغاء المدارس اليابانية
الحكومة تنفي 6 شائعات.. وهذا حقيقي إلغاء المدارس اليابانية

أَنْكَرَ مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، ما تردد مـــن شائعات والتي تفيد بإلغاء الشراكة المصرية اليابانية فـــي مجال التعليم.

 

وأكد مركز المعلومات أنه بالتواصل مع وزارة التربية والتعليم، والتي أكدت أنه لا صحة لإلغاء الشراكة المصرية اليابانية فـــي مجال التعليم أو حدوث خلاف مع الجانب الياباني.

 

وكشفت وبينـت الوزارة أن إِخْتِبَار "المدارس اليابانية" فـــي مصر سارية ولكن تم تأجيل بدء الدراسة بها وبمجرد الاتفاق على الموعد النهائي سوف يتم الإعلان عنه ‏للجميع.

ورَوَى مركز المعلومات أنه بالتواصل مع وزارة التربية والتعليم التي أكدت أنها لن تعلن حتى الآن عن التصور النهائي للنظام الْحَديثُ للثانوية ‏العامة وما نُشر علي المواقع الإخبارية مواقع سوشيال ميديا غير كامل ومجتزأ مـــن ‏سياقه.

 

وأظهـر مركز المعلومات عن الشائعات المنتشرة باختفاء وسائل تنظيم الأسرة، وأنه بالتواصل مع وزارة الصحة التي نفت هذه الشائعات مؤكدة على وجود أرصدة كافية مـــن وسائل تنظيم الأسرة سواء على المستوى ‏المركزى أو بمخازن المديريات على مستوى المحافظات.‏

 

وأكدت أنه تم زيادة الدعم المالي المخصص لوسائل تنظيم الأسرة إلى 250 مليون جنيه خلال ‏العام المالي الْحَديثُ بعد أن كـــان يبلغ 130 مليون جنيه.

 

ونفى المركز أيضًا ما تردد مـــن أخبار على بعض المواقع الإخبارية ومواقع سوشيال ميديا والذي يفيد عن وجود حالات لإدمان مخدر "الزومبي"، موضحًا أنه بالتواصل مع وزارة التضامن الاجتماعي، أنها لم ترصد وجود أي حالات إدمان لمخدر "الزومبي" فـــي مصر مـــن قبل صندوق مكافحة ‏وعلاج الإدمان والتعاطي التابع للوزارة.

 

وكشفت وبينـت الوزارة أن الطب الشرعي لم ‏يصـرح حتى الآن عن نوع المخدر الذي تسبب فـــي حادث قيام شاب نيجيرى بعضّ طفل بمنطقة التجمع الخامس.
 

وأَلْمَحَ المركز إلى أنه تواصل مع وزارة الري والتي نفت بشكل قاطع تلوث مياه النيل بمحافظة أسيوط بعد حادث اصطدام مركب محمل بمواد الفوسفات بأحد الحفارات‏ بنهر النيل ‏بأسيوط.

 

وكشفت وبينـت الوزارة أنه بعد وقوع الحادث تم رفع كميات الفوسفات وتحميلها على مركب آخر وتؤكد ‏عدم تأثر مياه النيل بكميات الفوسفات التى سقطت بها.‏
 

وتـابع أنه تواصل أيضًا بوزارة الزراعة التي أكدت إنه لا صحة لفساد أمصال ولقاحات الحمى القلاعية، مؤكدة أنه تم معايرتها والتأكد منها، وأن نتائج التحاليل بَرْهَنْتِ فعاليتها وسلامتها وصلاحيتها وأنها تستهدف زيادة معدلات التحصين بنسبة 80% بدلاً مـــن 60% بحيث يتم تحصين 3 ملايين رأس ماشية ضمن المرحلة الأولى مـــن أعمال التحصين.

 

ونفى مركز المعلومات ما تردد مـــن أخبار تفيد مشاركة وزارة الخارجية كمراقب فـــي اجتماعات الأستانة، مؤكدًا أنه بالتواصل مع وزارة الخارجية والتي نفت إبداء مصر الرغبة فـــي المشاركة كـ "مراقب" فـــى اجتماعات الأستانة ‏الخاصة بتسوية الأزمة السورية، وأن مصر لم تتلق دعوة رسمية من أجل حضور مؤتمر الأستانة.

 

المصدر : الوفد