ورشة عمل بجامعة القاهرة عن «رؤية مصر 2030»
ورشة عمل بجامعة القاهرة عن «رؤية مصر 2030»

نظمت جامعة القاهرة بالتعاون مع وزارة التخطيط، ورشة عمل استراتيجية التنمية المستدامة بعنوان "رؤية مصر 2030- رؤية شبابية"، اليوم الأربعاء بقاعة أحمد لطفي السيد بالجامعة.

تأتي الورشة برعاية كل مـــن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، وبحضور الدكتورة نهال المغربل نائب وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والدكتور محمد السعيد وكيل كلية الاقتصاد والعلوم السياسية لشئون التعليم والطلاب، وبمشاركة 70 طالب وطالبة مـــن مختلف كليات جامعة القاهرة.

وفي غضون ذلك فقد كــــان الدكتور محمد عثمان الخشت قد اتفق مع الدكتورة هالة السعيد على أجتمـع ورش عمل مشتركة من خلال مشاركة طلاب جامعة القاهرة، لتعريف شباب الجامعة بمفهوم استراتيجية التنمية المستدامة وعلاقتها بالتطورات الحادثة فـــى مصر والعالم وعلاقتها بالتنمية المستدامة.

وذكـر الخشت أن الجامعة تعمل علي مشاركة الطلاب فـــى قضايا الوطن ومواجهة التحديات ورفع درجة وعيهم بعمليات التخطيط والمشاركة فـــى صنع التنمية فـــى البلاد، موضحا أن الشباب هم عصب التنمية فـــى البلاد ومن الضروري أن نشركهم فـــى كافة القضايا القومية وبخاصة التي تهمهم. ولفت رئيس جامعة القاهرة الى توعية الشباب باستراتيجية التنمية المستدامة ومحاورها، والعمل علي تفعيل دور الشباب للمشاركة فيها وتحقيق الأهداف التي تسعى اليها.

وقالت الدكتورة نهال المغربل، إن استراتيجية التنمية المستدامة تستهدف الشباب الذين يشاركون فـــى وضع وتنفيذ محاورها وأهدافها، مشيرة إلى أن وزارة التخطيط تعمل عليها مع جهات أخرى، شملت أجـــهزة حكومية ومؤسسات وقطاعات مختلفة بالدولة، إلى جانب عدد مـــن الخبراء فـــى مجالات مختلفة.

وطالبت الشباب بـــأن يكون لديهم القدرة على تطوير هذه الاستراتيجية، وأن تكون لديهم قناعة داخلية بـــأن أهدافها فعلية وضرورية للمرحلة الراهنة، مضيفة أن الاستراتيجية قابلة للتعديل والتطوير من خلال مشاركة الشباب.

وكشفت وبينـت نائب وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، أن الاستراتيجية تم إطلاقها رسميًا فـــى مؤتمر الشباب فبراير 2016، وتضمنت 3 محاور أساسية، تشمل البعد الاقتصادي، والبعد البيئي، والبعد الإجتماعي، وتندرج مـــن هذه المحاور الأساسية 10 محاور فرعية، تتناول التنمية الإقتصادية، المعرفة والابتكار والبحث العلمي، والطاقة، والصحة، والتعليم والتدريب.

وأَلْمَحَ الدكتور محمود السعيد وكيل كلية الاقتصاد والعلوم السياسية لشئون التعليم والطلاب، أن المستفيدين مـــن هذه الإستراتيجية الشباب والطلاب الذين يمثلون جيل المستقبل، لافتا إلى استمرار هذه الأجتماعات الشبابية بشكل دوري واتساعها، لتشمل طلاب الجامعات مـــن كافة الكليات والتخصصات.

المصدر : الدستور