«هدية السيسي اتخبطت».. فتاة العربة ترجـع للتروسيكل من جديد (بالصوت والـــصورة)
«هدية السيسي اتخبطت».. فتاة العربة ترجـع للتروسيكل من جديد (بالصوت والـــصورة)

«سيارة الـــرئيس اتخبطت».. تلك كانت إجابة «منى السيد» فتاة التروسيكل أو «الست منى» كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ناداها الـــرئيس عبدالفتاح السيسى، والذى منحها سيارة على نفقته الخاصة تقديرا لعملها، وللتخفيف عنها، نظرا لعملها الشاق الذي تمارسه يوميا ويعتمد على "جر التروسيكل"، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ منحها شقة خاصة للإقامة بها.

التقت "التحرير" بمنى السيد بأحد شوارع منطقة محطة الرمل وسط الإسكندرية، وهى تجر التروسيكل، إذ عادت لعملها قبل إِجْتِماع الـــرئيس والذي كـــان سببا فـــى شهرتها، حيث حملت كراتين الحلويات وكراتين الشيبسى على التروسيكل، وسط حصار مـــن كاميرات المارة الذين أشاروا لها خلال سيرها.

وعن سبب جرها لـ"التروسيكل" وتركها سيارة الـــرئيس، أجابت منى متحدثة: "سيارة الـــرئيس اتخبطت.. وتعرضت لحادث وهى الآن فـــى الصيانة"، مضيفة أن أحد سائقى السيارات اصطدم بها مـــن الجانب فـــى أثناء قيادة نجل شقيقها لها.

وأضافت «فتاة العربة» لـ"التحرير": «سيارة الـــرئيس معى وأعمل عليها وابن شقيقى يقوم بقيادتها، ولكن ذلك لم يمنعنى مـــن العمل على التروسيكل»، مواصلة: «أنا هشتغل لآخر يوم فـــى عمرى».

وأشارت منى إلى أنها تقيم أيضا بالشقة التى منحها لها الـــرئيس السيسى أيضا، بشرق المدينة، وتقوم بالتنقل أحيانا أوضح تلك الشقة وشقة شقيقها بمنطقة الجمرك، لقربها مـــن مَرْكَز عملها.

وأكدت «فتاة العربة» أنها ترجو أن تلتقى بالرئيس مرة أخرى، مشيرة إلى أنه على المستوى الإنسانى متواضع وكريم، وأردفت: «أدعو لـــه ليلًا ونهارًا».

ولفت منى إلى أن الناس إدائما ينظرون إليها خلال عملها وقـــت وبعضهم يقومون بمصافحتها ويشعرونها بالفخر.

ووجهت «فتاة العربة» رسالة إلى المواطنين بالاستمرار فـــي  العمل الجاد للنهوض بالوطن، مطالبة الشباب بالسعى والعمل وعدم انتظار الوظائف أو الاتكال على الغير، مختتمة رسالتها متحدثة: «ياريت كل شباب مصر ينزل يشتغل ويساعد بلده».

IMG_20171029_122323

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ اللواء أكرم النشار مندوب «صندوق تحيا مصر» سلَم منى سيارتها الجديدة التى وعدها بها الـــرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال حفل خاص أقيم بقصر ثقافة الأنفوشي فـــي الإسكندرية.

المصدر : التحرير الإخبـاري