السفير الألماني: مصر دولة محورية ونحرص على استقرارها
السفير الألماني: مصر دولة محورية ونحرص على استقرارها

أكد السفير الألماني فـــى القاهرة يوليوس جيورج لوي، حرص بلاده على الاستقرار والتنمية فـــي مصر وعودة دورها الاقليمي والدولي المنشودين، قائلا "نريد مـــن مصر أن تقوم بدورها فـــى المنطقة، لأن مصر دولة محورية، ليست كأى دولة أخرى، والاستقرار فيها يمكن أن يتم بالطرق العسكرية أو الشرطية أو الثقافية، أو عرض منابر حوارية"، مؤكدا أن بلاده لديها تاريخ كبير وتريد أن تعطى خبراتها إلى مصر.

وتـابع لوي، فـــى تصريحات على هامش مهرجان ألمانيا فـــى ضيافة الدلتا فـــى يومه الثالث اليوم فـــى دمنهور، أن الحكومة الألمانية تهتم باستقرار مصر لأن علاقتنا بها جيدة للغاية، وأن لألمانيا مصلحة جيوسياسية، وضمان الأمـــن والاستقرار فـــى مصر هو ضمان للمنطقة كلها.

وحول فعاليات المهرجان الألمانى فـــى دمنهور، مَدَحَ السفير الألمانى بمحافظة البحيرة المهندسة نادية عبده، كأول امرأة تشغل هذا المنصب قائلا إن "المحافظة نادية لها سمعة كبيرة وخبيرة متميزة فـــى مجال المياه، ويطلق عليها لقب (السيدة الحديدية)، واستطاعت أن تثبت نفسها فـــى مجتمع يسيطر عليه الرجال"، مشيرا إلى تنظيم ندوة خاصة بالمرأة على خلفية توليها المنصب.

وبين وأظهـــر السفير، أن الزراعة تمثل مـــصدر رزق للعديد مـــن السكان فـــى مصر، وفكرنا فـــى دعم هذا القطاع مـــن خلال إصلاح قطاع الرى، مشيرا إلى أن ألمانيا صرفت أكثر مـــن ١٢٠ مليون يورو مـــن أجل تحسين مشاريع الرى فـــى مصر، وتجديد الشبكات، والصيانة، رفع الكفاءة.

وأَلْمَحَ إلى مكتب الشكاوى الذى تم إنشائه الشهر الماضى فـــى كفر الدوار، مؤكدا أن الغرض مـــن هذا المكتب رفع درجة الرضا لدى الفلاحين، وحل مشاكلهم، مضيفا، أنه فـــى حال إثبات المكتب كفاءة، سوف يتم تعميمه فـــى محافظات أخرى، مؤكدا، أنه قابل للتعميم فـــى مناطق أخرى.

وفيما يتعلق بالمدارس الألمانية فـــى مصر، أكد أن معظم طلاب المدارس الألمانية فـــى مصر طلاب مصريين، لأنها مكلفة للغاية، ولكن يوجد فـــى مصر ٧ مدارس ألمانية معتمدة، وهو لا يوجد فـــى أى مكان فـــى العالم.

وبين وأظهـــر أن الإجراءات الاقتصادية التى اتخذتها الحكومة المصرية خطوات جيدة، ولكن يجب مـــن الحكومة اتباع خطوات أخرى، مثل جذب الاستثمارات الأجنبىة، وتحسين شروط الاستثمار، وتحسين مناخ البيئة الاستثمارية، وتوفير العمالة المدربة، والأوسع فـــى التعليم الفنى.

المصدر : بوابة الشروق