مطران الجيزة الشرفي: الإرهابيون يريدون تخريب مصر وحرمانها من الاستقرار
مطران الجيزة الشرفي: الإرهابيون يريدون تخريب مصر وحرمانها من الاستقرار

ذكــر الأنبا أنطونيوس عزيز، مطران الجيزة الشرفي للأقباط الكاثوليك، إن البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، يعتز بمصر جدًا، كونها جزءًا مـــن الأراضي المقدسة التي زارها المسيح برفقة أسرته، مضيفًا لـ"الحياة المصرية"، أن البابا جاء لمصر لأنه يحمل رسالة سلام يريد توجيهها للعالم، ولم يجد مكانًا أفضل مـــن مصر ليتخذه منبرًا يوجه منه هذه الرسالة، ولهذا اعتمد أيقونة مسار "العائلة المقدسة" داعيا المسيحيين للحج إلى مصر.

وأَلْمَحَ "عزيز"، إلى أن البابا دائما ما يشجع الزوار المسيحيين على زيارة الأماكن المقدسة وفي المقدمة منها مصر، لافتًا إلى أنه يعرف غضونًا أن هذه وسيلة مـــن الوسائل لتحقيق الأنْتِعاش الاقتصادي الذي تسعى بلادنا لتحقيقه.

وأكد مطران الجيزة الشرفي للأقباط الكاثوليك، أن الكنيسة تحاول بقدر الأمكان أن لا تتوانى فـــي أن تكون هناك فرصة فـــي كل المحافل وفي كل الدول للحديث عن مدى الأمان الذي تتمتع به مصر، وشرح تاريخها وحضارتها العظيمة، مـــن قبل حتى أن تمر مصر بهذه الأزمة الاقتصادية، ونشجع السياح على القدوم لمصر عن طريق الترويج للأمر، مشددًا على وحدة المصريين بشكل سَنَة، وأن تاريخ الكنائس تاريخ واحد، والفروق التي بينها طفيفة، وتدخل فيها العنصر الإنساني أكثر مـــن أي شيء آخر.

ولفت إلى أنه لا توجد كنيسة تختلف على شخص المسيح، أو تدعو لأمر يخالف تعاليمه، مؤكدًا أن دم الشهداء يجمعنا، بغض النظر عن الطائفة، أو حتى الدين. وأضــاف: "أهم ما فـــي الأمر هو تواجد قدر كبير مـــن الأمان بمصر، لأنه لا يوجد أي عائق أمام سياحتنا أو اقتصادنا غير الأمـــن، لافتًا إلى أن الجماعات الأرهابية الجبناء يقصدون بأفعالهم الإجرامية أن يخربوا مصر ويحرموها الاستقرار".

المصدر : الوطن