انطلاق الندوة التثقيفية للواعظات بالتعاون مع "القومي للسكان" و"المرأة"
انطلاق الندوة التثقيفية للواعظات بالتعاون مع "القومي للسكان" و"المرأة"

انطلقت الندوة التثقيفية التاسعة للواعظات بالتعاون مع المجلس القومي للسكان، والمجلس القومي للمرأة بالقاعة الكبرى بمسجد النور بالعباسية، تحت عنوان "الوسائل الآمنة لتنظيم الأسرة.. ومخاطر زواج القاصرات".

جاء ذلك بحضور الشيخ جابر طايع وكيل أول الوزارة رئيس القطاع الديني، والدكتور أحلام حنفي، نائبًا عن الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة، والدكتور طارق توفيق، مقرر المجلس القومي للسكان، والشيخ محمد عثمان البسطويسي، المنسق أوضح وزارة الأوقاف والمجلس القومي للسكان، والشيخ عاصم قبيصي مدير سَنَة المساجد الأهلية، والشيخ عبد الفتاح عبد القادر جمعة، منسق التواصل الإعلامي للمديريات، ولفيف مـــن قيادات الدعوة بالوزارة.

وفي بداية اللقاء ثمن الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني التعاون المثمر أوضح وزارة الأوقاف وكل مـــن المجلس القومي للسكان والمجلس القومي للمرأة فـــي رفع الوعي لدى المرأة المصرية بقضايا الصحة الإنجابية، وذلك إيمانًا بخطورة دور المرأة فـــي هذه القضايا، فـــي إطـــار خطة متكاملة يقوم على تنفيذها أكفاء مـــن الوزارة بتوجيهات مباشرة مـــن الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، مشيرًا إلى أن الوزارة قامت مـــن قبل بتنفيذ برامج ناجحة مع المجلس القومي للمرأة من خلال مشاركة واعظات الأوقاف منها : "معًا مـــن أجل مصر"، ومبادرة "طرق الأبواب" وقد كـــان لها أثر طيب فـــي التوعية الصحية ولاقت ترحيبًا وقبولاً فـــي الأوساط النسائية.

وأكد طايع قدرة الواعظات مع أخواتهن مـــن الرائدات الريفيات فـــي مخاطبة النساء بينما يخصهن مـــن قضايا دون حرج، مما أسهم فـــي توصيل توعية صحيحة ومباشرة تجمع أوضح صحيح الطب والدين.

ومن جانبها، أكدت الدكتورة أحلام حنفي، أن وزارة الأوقاف، سدت فراغًا كبيرًا بإعداد الواعظات المؤهلات والدفع بهن للعمل الدعوي وفق تعاليم الإسلام السمحة، وأنهن قد حققن نجاحًا كبيرًا فـــي التصدي لعدد مـــن القضايا التي تخص المرأة ، مشيرًة إلى أن الواعظات مطالبات بمواصلة الجهد فـــي توعية المرأة بقضايا الصحة الإنجابية ومخاطر زواج القاصرات، والختان، والانفجار السكاني الذي يلتهم عائد التنمية مما يسبب عدم شعور المواطن بأثر التنمية.

وأشارت إلى أن المرأة تعيش الآن عصرها الذهبي، فهي ممثلة فـــي مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية بما يزيد عن 90 نائبة، وكذلك لها تمثيل فـــي كل قطاعات الدولة، مما كـــان سببًا فـــي تمكينها والعناية بها صحيًّا واجتماعيًّا، والتي مـــن مؤشراتها زيادة متوسط أعمار السيدات إلى 70 سَنَةًا.

مـــن جانبه، أَلْمَحَ دكتور طارق توفيق إلى أن أهم ما تواجهه مصر الآن هي مشكلة الانـــفجار السكاني والتي تتطلب منا جميعاً تضافر الجهود أوضح كل المؤسسات التي تمس هذه المشكلة والعمل على التصدي لها بكافة الوسائل، مضيفًا أن موارد مصر محدودة وهي لا تكافئ الزيادة السكانية الحالية، مما يترتب عليه عدم توفير تعليم مناسب، أو رعاية صحية مناسبة، أو توفير فرص عمل لكل الشباب.

المصدر : الوطن