زاهى حواس: مصر قائدة حضارات الشرق الأدنى القديم
زاهى حواس: مصر قائدة حضارات الشرق الأدنى القديم

ذكــر الدكتور زاهى حواس، الخبير الأثرى، إن المنحوتات الفرعونية، تؤكد أن الجيش المصرى، استهدف الجماعة الإرهابية بالأسهم والنبال دون أن يصيب طفلًا ولا سيدة.

وتـابع حواس، خلال كلمته بجلسة "اختلاف الحضارات والثقافات.. صدام أم تكامل" فـــى منتدى شباب العالم، أن علاقة مصر بجيرانها كانت سلمية، ولم تكن بالسلاح.

وأضــاف "حاولت مـــن خلال الحضارة الفرعونية، أن أقدم الدلائل على مدى تسامح هذه الحضارة وعظمتها، ولما أقول مصر الناس يبقى الهرم وأبو الهول والآثار الفرعونية، وإذا تحدثنا عن الحضارات يجب أن نتحدث عن الحضارة المصرية القديمة".

وأكمل زاهى حواس "فـــى سبتمبر العالم كله نظر إلى بلادنا على أنها إرهابية، لكن حضارتنا العربية غزت الدنيا وأثرت فـــى كل الحضارات".

واستطرد زاهى "الحضارة الفرعونية رقم 2 فـــى القدم، لأن تاريخ كل حضارة يقاس بوقت معرفتها بالكتابة، والحضارة الفرعونية ترجع إلى 300 سنة قبل الميلاد أى أكثر مـــن 5 آلاف سنة، وليس كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يزعم البعض بأنها تبلغ 7 آلاف سنة".

وذكـر زاهى حواس "بناء الحضارة لايأتى بالصدام ولكن بالسلم، وعند الجديـد عن صراع الحضارات لا بد أن يكون مـــن خلال مفاهيم واضحة، والحقيقة أن صراع الحضارات كـــان ضرورة لتقدم الأمم، ولولا الصراع الحضارى فـــى بلاد الهلال الخصيب ما كانت ظهرت الحضارة البابلية والأشورية".

وتـابع "وفى مصر ظهرت الحضارة المصرية منذ 3200 سنة قبل الميلاد، ولم يكن لها منافس، ولذا ترسخت عقيدة الجيش المصرى فـــى حماية الحدود، وقبل 4200 سنة كـــان هناك جماعة إرهابية فـــى سيناء والجيش المصرى تصدى لها ولم يضرب طفلا أو امرأة، وحماية الحدود المصرية كانت تتطلب التواجد فـــى الخطوط الأمامية".

وأضــاف زاهى "كـــان يوجد تفاعل أوضح الحضارات فـــى مصر، وهناك بَيْنَ وَاِظْهَرْ أثرى يؤكد وجود تبادل تجارى أوضح مصر وبلاد النهرين".

وبين وأظهـــر حواس أن العصر الذهبى للحضارة المصرية، كانت مصر صمام الأمان لمنطقة الشرق الأدنى، وعندما جاء إخناتون تخلى عن دور مصر، لذا اشتد الصراع أوضح حضارات الشرق الأدنى القديمة، وطلب أحد الملوك مـــن إخناتون العودة إلى السيطرة على الأوضاع.

المصدر : مبتدأ