إبراهيم محلب: العلاقات المصرية الصينية وثيقة ومميزة ومستدامة
إبراهيم محلب: العلاقات المصرية الصينية وثيقة ومميزة ومستدامة

أكد المهندس إبراهيم محلب مستشار رئيس الجمهورية للمشروعات القومية، أن العلاقات المصرية الصينية وثيقة ومميزة ومستدامة، نابعة مـــن الاحترام المتبادل أوضح الشعبين.

وأَلْمَحَ محلب- خلال كلمته بافتتاح المنتدى المصرى الصينى الأول تحت "عنوان الحزام والطريق معا مـــن أجل مستقبل أفضل"، من خلال مشاركة وفد رفيع المستوى مـــن رجال الأعمال المصريين والصينين- إلى أن الـــرئيس عبد الفتاح السيسى أكد خلال زيارته للصين دعم مصر لمشروع مبادرة طريق الحرير الذى أطلقته بَكَيْنَ سَنَة 2013، والتى تسعى مـــن خلاله إلى ربطها بقارات العالم بواسطة شبكة عملاقة مـــن الطرق البرية والبحرية، لافتا إلى أن المشروع يمر بحوالى 65 دولة مـــن دول العالم فـــى القارات الثلاث، ويتضمن شبكة خطوط سكك حديدية فائقة السرعة تربط أوضح جنوب وغرب بَكَيْنَ بروسيا وأوروبا.

وتـابع محلب أن المبادرة ستعمل على إعادة تشكيل الأنماط التجارية العالمية، وأن مصر تعتبر نقطة الوصل والارتكاز أوضح قارتى آسيـــا وإفريقيا، المما جعلها محور الارتكاز أيضا فـــى التجارة العربية والأفريقية، مما يبرز أهمية المشروعات القومية التى نفذتها مصر خلال السنوات السَّابِقَةُ بالإضافة إلى المشروعات الجارى تنفيذها.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أَلْمَحَ إلى أن الاستثمار فـــى المنطقة الاقتصادية بمحور قناة السويس سيعزز التجارة والعالمية وسيجذب المستثمرين مـــن كافة أنحاء العالم للتواجد فـــى هذه المناطق اللوجسيتة المميزة والمجهزة بكافة المرافق .

وبين وأظهـــر أن مصر نفذت خلال الثلاث سنوات السَّابِقَةُ مشروعات عملاقة، منها شبكة الطرق التى امتدت على أكثر مـــن 7 آلاف كليو متر لربط مصر جنوبا وشمالا وشرق وغربا، مما ساهم فـــى إِفْتَتَحَ شرايين التنمية وإنشاء مدن جديدة ومناطق صناعية فـــى ربوع مصر، لافتا إلى أن مشروع الأنفاق ـأسفل قناة السويس فـــى بورسعيد والاسماعلية سيربط قارة آسيـــا بأفريقيا .

وأكد محلب جاهزية مصر لتوفير الطاقة لأى مستثمر وفى أى مكان، حيث نفذت خلال 3 سنوات أكبر مشاريع لتوليد الطاقة، مما ساهم فـــى إضافة 21 ألف ميجاوات تم إضافتهم لشبكة الكهرباء، بالإضافة إلى اكتشافات الغاز ومشروعات استخراجه .

ووجه محلب الدعوة للشركات الصينية لزيادة استثماراتهم، ÷ مشيرا إلى أن مصر لديها العديد مـــن الفرص والحوافز خاصة بعد إقرار قانون الاستثمار الْحَديثُ، لافتا إلى أن بَكَيْنَ تقوم في الوقت الحالي بتنفيذ العديد مـــن المشورعات فـــى مصر ومنها المشاركة فـــى إنشاء حى المال والأعمال فـــى العاصمة الادارية الجديدة، بالإضافة إلى مشروع القطار الكهربى الذى يربط العاصمة بالعاشر مـــن رمضان، فضلا عن إقامة مزارع للثروة السمكية ومصانع ببركة غليون بمحافظة كفر الشيخ على مساحة 4 آلاف فندان، مؤكدا أن هناك اهتمام بالاستثمار فـــى مشروعا بمحور قناة السويس والتى ستكون منطقة صناعية ولوجسيتية عالمية بموقعها الفريد فـــى قلب العالم .

مـــن جانبه، ذكــر الدكتور عصام شرف رئيس مؤسسة شرف للتنمية المستدامة أن العلاقات المصرية الصينية ومنذ إقامتها سَنَة 1956 تعتبر نموذجا للعلاقات الناجحة والمتميزة أوضح دولتين مؤثرتين بشكل مباشر فـــى إقليمهما ويجمع بينهما قواسم مشتركة، أهمها العمل مـــن أجل السلام وترسيخ مبادئ الحوار والتعايش المشترك والدعوة للتعاون والبناء والتنمية، فضلا عن العمق الحضارى الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ للشعبين المصرى والصينى .

و ذكــر شرف أن المنتدى يعتبر فرصة للبناء على ما وصل إليه التعاون الثنائى مـــن تقدم فـــى مجالات متتعدة، خاصة بعد توقيع القيادتين المصرية والصينية على اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة فـــى ديسمبر 2014

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أَرْدَفَ أنه سيوفر فرصة جيدة لإلقاء الضوء على التجربتين المصرية والصينية فـــى التنمية والبناء، بالإضافة إلى خلق منصة دورية لمشاركة الخبرات والتعريف بالفرص الاستثمارية الكبيرة المتاحة فـــى مصر فـــى مجالات متعددة، آخذا فـــى الاعتبار مساهمة الشركات الصينية الكبرى فـــى العديد مـــن مشروعات البنية التحتية التى تنفذها مصر خلال المرحلة الحالية، ومنها العاصمة الإدارية الجديدة ومشروعات تطوير قطاع الكهرباء والطاقة ومشروعات النقل والمواصلات.

و بالنسبة لمبادرة الحزام والطريق، أكد أن مصر لديها إمكانيات متميزة تمكنها مـــن المساهمة فـــى إنجاح هذه المبادرة الهامة، حيث تمتلك مصر موقعا جغرافيا فريدا يسمح لها بـــأن تكون نقطة عبور رئيسية أوضح الشرق والغرب ومن الجنوب والشمال، وذلك من خلال محور قناة السويس الذى تعمل مصر في الوقت الحالي على تطويره بشكل جذرى بحيث يصبح منطقة اقتصادية وصناعية رائدة ومتكاملة لتحقيق التواصل أوضح مختلف دول العالم وليس مجرد معبر مائى هام يربط مختلف ارجاء العالم

وأكد شرف حرص المجتمع المدنى الوطنى فـــى مصر على تَعْظيم التعاون مع بَكَيْنَ الصديقة ومواصلة تطوير العلاقات معها على مختلف الاصعدة بما يحقق مصالح الشعبين فـــى اطار تكاملى بناء .

وتـابع "نسعى إلى دعم الجهد الحكومى المبذول فـــى قطاع التنمية وفتح آفاق جديدة للتعاون المصرى الصينى وتوطيد العلاقات الاقتصادية والتجارية والثقافية والاجتماعية المصرية الصينية واتاحة الفرصة لتواجد كافة المؤسسات وهيئات المجتمع المدنى ورجال الاعمال والمستثمرين فـــى مكان واحد وخلق فرص استثمارية جديدة مع بَكَيْنَ للسوق المصرى بما يحقق صالح البلدين

وأَلْمَحَ إلى أن مصر قادرة على تحقيق معدلات التنمية المرجوة ومواجهة التحديات الاقتصادية العالمية الجديدة مـــن خلال منهج اباعى وليس منهج ابعدى ومن خلال إِخْتِبَار ذاتية مع دولة بَكَيْنَ الصديقة بالاضافة إلى مشاركة التجارب والخبرات مع الجانب الصينى

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أَلْمَحَ إلى أن منظمات المجتمع المدنى والجهد الحكومى وجهان لعملة واحدة فـــى ظل مفهوم التكامل أوضح القطاع الخاص والقطاع الحكومى لصالح المجتمع .

مـــن جانبه أكد وانغ شيو فونغ رئيس وفد الصداقة للحزب الشيوعى الصينى، أن مصر تعتبر شريكا طبيعيا لبلاده فـــى بناء مبادرة "الحزام والطريق" التى أطلقها الـــرئيس الصينى، وذلك بحكم موقعها الاستراتيجى ومواردها البشرية المتوفرة، لافتا إلى أن بلاده تقدر مشاركة مصر فـــى المبادرة، مؤكدا أن المنطقة الاقتصادية لقتاة السويس حققت تقدما ملحوظا مشيدا بتطور التعاون.

واشارالى أن الـــرئيس الصينى شى جينبينغ أطلق هذه المبادرة، لتوفير منبر هام للصين ومصرلتكامل المزايا وتحقيق التنمية المشتركة، موضحا أن مصر انضمت كدولة مؤسسة للبنك الاسيوى للاسثتما فـــى البنية التحتية، وصــرح البنك تمويل 11 مشروعا للطاقة الشمسية فـــى مصر بقروض تقدر بـ210 ملايين دولار .

وتـابع أن بلاده تتمسك بسياسية الانفتاح على الخارج كسياسية وطنية أساسية تدعم بناء الاقتصاد العالمى المنتفح، مشيرا إلى تمسك بلاده بمفهوم الحوكمة العالمية القائمة على التشارك والتقاسم والتشاور .

واختتم رئيس وفد الصداقة للحزب الشيوعى الصينى كلمته بتأكيده على أن الفرصة سانحة لإجراء حوار صريح وبحث فرص التعاون أوضح البلدين وفقا لمبادىء المنفعة المتبادلة والفرص المشتركة، لتعزيزالصداقة الصينية المشتركة فـــى ظل الظروف الجديدة ودعم الجهود المشتركة فـــى بناء مبادرة " الحزام والطريق" .

المصدر : اليوم السابع