مباحث أسيوط تكثف جهودها لكشف غموض اختفاء 3 طالبات بديروط
مباحث أسيوط تكثف جهودها لكشف غموض اختفاء 3 طالبات بديروط

يكثف فريق مباحث مركز شـــرطة ديروط بمديرية أمن أسيوط مـــن جهوده فـــى بَيْنَ وَاِظْهَرْ غموض اِخْتِبَاء 3 طالبات بالصف الثالث الإعدادى عقب خروجهن مـــن منزلهن بقرية بنى يحيى مستقلين توكتوك متوجهين لبندر ديروط لأخذ درس خصوصي لدى أحد المدرسين.

وأفاد إخطار تلقاه اللواء جمال شكر مدير أمن أسيوط مـــن مأمور مركز شـــرطة ديروط بوصول بلاغ مـــن  "جمال م.ع.، ومحمود ع." يفيد تغيب نجلتي الأول "سارة 14 سنة طالبة بالصف الثالث الإعدادى، وهاجر 13 سنه طالبة بالصف الثانى الإعدادى، وإيمان 14 سنة بالصف الثالث الإعدادي"، جميعهم بمدرسة علي مبارك الإعدادية بنات بديروط عقب خروجهن مـــن المنزل للذهاب إلى الدرس بإحدى القري المجاورة الي الترتيــب.

وذكـر والد الطالبتين "سارة وهاجر" فـــى بلاغه الذى حمل "رقم 6650 إدارة ديروط"، إن الطالبتين خرجتا مـــن المنزل بقرية بني يحيي دائرة مركز ديروط برفقة صديقتهما "إيمان" واستقلوا "توك توك" مـــن القرية للتوجه إلي مدينة ديروط للذهاب إلي المدرس الذى يتلقون لديه درس خصوصي، ولم يعودوا إلي المنزل عقب ذلك.

وبين وأظهـــر "جمال" إنه عقب تأخر الفتيات عن العودة إلي المنزل قام الأهالي بالاتصال بالمدرس نفي وصولهن إليه نهائيا وأكد أنهن لم يذهبن للدرس وتم البحث عنهن لدي الأقارب والأصدقاء ولكن لم يتم العثور عليهن.

وعلى الفور تم تشكيل فريق بحت تحت إشراف اللواء أسعد الذكير مدير المباحث الجنائية بالمديرية وأشارت التحريات الأولية إلى أن الطالبات خرجن مـــن المنزل بصحبتهن بنت أحد أقربائهن ولم يعودوا إليه برغبتهن بسبب تضييق والدهن الخناق عليهن ومنعهن مـــن استعمال المحمول وقيام والد الشقيقتين بتعنيف بنتيه وضربهما صباح يوم الاختفاء.

ومن جانب آخر ذكــر والد الطالبتين سارة وهاجر لـ"الحياة المصرية"أن بنتيه خرجتا مـــن المنزل ظهر يوم الأربعاء الماضي متوجهين للدرس ببندر ديروط، وعندما تأخرتا عن العودة إتصلت بي والدتهما وأخبرتني الخبر.

وتـابع الوالد بأنه بالفعل لا يسمح لبناته باستعمال المحمول خشية عليهم، وفى يوم الواقعة إستيقظ لصلاة الفجر فوجدت محمول فـــى الشاحن فأخذته، وفى الصباح سألتهما مـــن أين أتوا به فقالوا أنه ملك إحدى زميلاتهما فضربتهما ضرب خفيف جدًا.

وأخبرتهم بأنني مـــن سيسلم التليفون لزميلتهما، مشيرًا إلى أنه عاد للمنزل ولم يعودا هما.

وبين وأظهـــر والد الطالبتين أن إحدى زميلاتهما ذكـــرت أنها تلقت اتصال مـــن إحداهما تطالبها بتحويل رصيد لها على الرقم الذى اتصلت بها منه ولكن كلما حاولنا الاتصال بالرقم يكتشفوا أنه مغلق.

المصدر : الوطن