استدعاء مسئول كبير لسماع شهادته في "التخابر مع حماس"
استدعاء مسئول كبير لسماع شهادته في "التخابر مع حماس"

طلبت هيئة الدفاع مـــن الدائرة 11 إرهاب بمحكمة جنوب القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، خلال نظر محاكمة الـــرئيس الأسبق محمد مرسي وعدد مـــن قيادات جماعة الإخوان، فـــي القضية المعروفة إعلامياً بـ "التخابر مع حماس" مذكرة بأسماء كل المحامين الذين قاموا بزيارة المتهمين فـــى محبسهم.

وطالب الدفاع سماع أقوال شهود الإثبات ومناقشاتهم وفض الأحراز لبيان محتواها.

وطالب الدفاع الحاضر عن المتهم محمد رفاعي الطهطاوي استدعاء مصطفى الشافعى رئيس الديوان فـــي عهد مبارك ومحمد مرسى عيسي العياط واستدعاء رشدى هلال مسئول المخابرات العامه الذي كانت صفته الوظيفية رئيس مكتب المخابرات فـــى بعثة رعايا المصالح المصرية فـــى طهران اثناء رئاسة محمد رفاعى الطهطاوى للبعثه وعمل تسافير عن جمهورية مصر فـــى إيران.

وكما طالبت بالاستعلام أو شهادة مـــن وزارة الخارجية تفيد مدة شغل وظيفة المدعى مبتغى امانى همدانى رئيس المصالح الإيرانية بجمهورية مصر العربية والذى كـــان يعمل بتلك الوظيفة حتى تاريخ 1 / 7 / 2014 ولم يتم طرده مـــن البلاد او ابداء رغبة بانه شخص غير مرغوب فيه.

 وطلب الدفاع تفريغ كافة المكالمات التى تمت مـــن ذات التليفون مـــن محمد جعفر ومبتغى همدانى وتحديد تاريخ تلك المكالمة لكونها كانت اول زيارة لرئيس ايران وما تم أوضح مكالمات أوضح سفراء ووزراء .

وكشفت وبينـت المحامية، خلال جلسة محاكمة المتهمين بـ"التخابر مع حماس"، بـــأن الشخص المُشار إليه، لم تجمعه بموكلها سوى ترتيبات زيارة رئيس إيران للبلاد، وأن الهاتف المُحرز لموكلها، والذي تواصل بواسطته هاتفيًا مع "همداني"، كـــان يستخدمه فـــي التواصل مع وزراء، ولم يكن بغرض تسريب تقارير سرية.

وطلبت المحامية كذلك شهادة "مصطفى الشافعي"، والتي أشارته الى شغله منصب مُشرف مكتب رئيس ديوان رئاسة الجمهورية، لسؤاله و التأكد منه على عدم اختصاص رئيس الديوان بالتقارير التي تُرسل.

النيابة العامة أسندت إلى المتهمين تهم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد، بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

المصدر : المصريون