التعليم تواصل متابعة مدارس 30 يونيو لتذليل العقبات التى تواجهها
التعليم تواصل متابعة مدارس 30 يونيو لتذليل العقبات التى تواجهها

فـــى إطـــار توجيهات الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى بمتابعة كافة المدارس المصرية، وتذليل كافة العقبات، ومحاسبة المخطئ، وخاصة مدارس (30 يونيو) التى تشرف عليها الوزارة إشراف كامل مالى وإدارى وفنى وتعليمى .

 

عقدت أسماء الديب مساعد وزير التربية والتعليم لشئون المديريات ورئيس مجلس إدارة مدارس (30 يونيو) لقـاءًا مع مجلس إدارة مجموعة المدارس بمحافظات وجه بحرى وهى: (بورسعيد – دمياط – الإسكندرية – البحيرة – الشرقية – كفر الشيخ الغربية – الدقهلية – المنوفية – القليوبية) وذلك بحضور سيد بسيونى وكيل مديرية التربية والتعليم بمحافظة الشرقية، ومدير لجنة الوجه البحرى لمدارس (30 يونيو) ومديرى التعليم الخاص المسئولين عن مجموعة المدارس .

 

 رحبت أسماء الديب بمجموعة المحافظات التى حضرت الاجتماع، مشيرة إلى أهمية المسئولية الجسيمة التى أسندت إليها مؤخرًا، وخاصة مجلس إدارة مجموعة 30 يونيو،  موضحة بـــأن هذا الاجتماع بناء على زيارات اللجان المشكلة للمدارس، والتى وقفت على كافة العقبات على أرض الواقع، وتم وضع كافة الآليات والأسس التى سوف يتم العمل بها مع تلك المدارس.

 

أشارت الديب إلى أن مهمة الخبير المالى فـــى المدرسة هى مراقبة ومحاسبة كافة العاملين بالمدرسة، وإبلاغ الوزارة بكافة الأخطاء لاتخاذ الإجراءات اللازمة نحوها، موضحة دور الوزارة المهم للغاية فـــى ضمان وصول المصروفات إلى الطلاب فـــى صورة خدمات وأنشطة، وأيضًا التأكد مـــن توجهات مديرى المدارس، مؤكدة على أن المسئولين المعينين مـــن قبل الوزارة فـــى هذه المدارس يهتمون بالعملية التعليمية، وترسيخ مبادئ الولاء والإنتماء للوطن لدى طلاب المدارس.

 

أكدت الديب أن العمل على كافة مستوياته هو للصالح العام وليس لأهواء أو مصالح شخصية، وتحدثت عن مهام وكيل المديرية فـــى مدارس (30 يونيو) وهى محددة فـــى الإشراف المالى والإدارى والتعليمى داخل مجموعة المدارس، مطالبة بالأخذ بكل الآليات الصحيحة سواء المالية والإدارية؛ وذلك لمحاسبة المقصر على كافة المستويات داخل المدرسة .

 

أضـــافت الديب أنه تم تقسيم مجلس إدارة مجموعة (30 يونيو) إلى مجموعتين وجه بحرى ووجه قبلى؛ وذلك لتيسير كافة الأعمال المنوط بها المجلس مشيرة إلى دور رئيس المجلس الأكثر أهمية، وهو كتابة التقارير بصفة مستمرة وإرسالها للوزارة للوقوف على موقف تلك المدارس بوضوح وحل وتذليل كافة العقبات الخاصة بها، معلنة إنها تتبع سياسة الباب المفتوح لإستقبال كل مـــن يعمل بتلك المجموعة، وإنها دائمًا مستعدة لإستقبالهم وحل مشاكلهم، مؤكدة على أهمية إظهار الإيجابيات داخل هذه المدارس؛ لتحسين صورة مدارس ( 30يونيو) إعلاميًا وإبراز كافة الأعمال والمجهودات التى يقوم بها المسئولين مـــن الوزارة منذ تسلمها والإشراف عليها .

 

وأوصت الديب فـــى نهاية الاجتماع بالاهتمام بالعملية التعليمية داخل هذه المدارس مطالبة أعضاء المجلس بعمل مجموعة التقارير الخاصة والمدونة بجدول الأعمال، وإرسالها للوزارة مؤكدة على أهمية المخاطبة الرسمية فـــى كل الأمور المتعلقة بتلك المدارس للرد عليها قانونيًا، وأيضًا تم مناقشة بعض مشكلات هذه المدارس وكيفية حلها مع اتخاذ كافة الإجراءات القانونية مع كل مـــن يقصر .

المصدر : الوفد