وزيرة التخطيط: الإصلاح الاقتصادي له تكلفة.. والتحسن بطيء
وزيرة التخطيط: الإصلاح الاقتصادي له تكلفة.. والتحسن بطيء

قالت هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، مساء الثلاثاء، إنه يجب أن يحدث توازن أوضح الزيادة فـــي السكان والموارد، مشيرةً إلى أن معدل الأنْتِعاش السكاني كـــان أعلى مـــن بعد 2011 عن الأنْتِعاش الاقتصادي.

أضـــافت السعيد، فـــي حوار لبرنامج «رأي سَنَة»، من خلال فضائية «تِن»، أن هناك تحسن فـــي الإصلاح الاقتصادي، ولكنه بطيء، موضحةً أن المواطن يستفيد مـــن الأنْتِعاش الاقتصادي مـــن خلال توفير فرص عمل والذي يعد حماية متكاملة لـــه.

وأكدت أن «الإصلاح الاقتصادي فـــي أي دولة لـــه تكلفة، وعندما يزيد الإنتاج تقل الأسعار وتكون هناك فرص للإصلاح أفضل»، موضحةً أن الدولة تعمل على زيادة فرص العمل لمكافحة البطالة، متابعة: «مصر تستفيد مـــن الظروف الاقتصادية المشابهة لها فـــي دول العالم، ولكن كل دولة لها طبيعة خاصة، وهناك إِخْتِبَار البرتغال بعد الأزمة الاقتصادية والتي وصلت البطالة فيها إلى 30 % ولكن الآن أصبحت 5 %».

أشارت إلى أن الدولة تضع روية للتعليم لأنه هدف استراتيجي لنا فـــي إطـــار خطط 2030، مشيرًا إلى أن الرؤية يتم تحديثها فـــي كل سَنَة فـــي إطـــار المتغيرات التي يشهدها العالم.

أوضحت أنه «سنُقدم للأمم المتحدة اختياريًا ضمن مجموعة مـــن الدول فـــي 2018، لعرض ما أنجزناه مـــن روية 2030 ومراجعة الاستراتيجية، والدولة محتاجة لربط البحث العلمي الصناعة، ولمدارس فنية مـــن أجل الاستفادة منها فـــي مشروعات قناة السويس».

لفتت إلى أن «الدولة تعمل على كتـب ثقافة العمل الحر أوضح الجامعات، لأنها ذهـــــــــــب فكري عالمي، وظل فـــي إطـــار رؤية ريادة الأعمال لمشروع 2030».

وتشهد مدينة شرم الشيخ تشديدات أمنية شَدِيدَةُ مع انطلاق فعاليات منتدى شباب العالم، تحت رعاية الـــرئيس #الـــرئيس المصري، وبحضور عدد مـــن رؤساء دول العالم وشخصيات عالمية بارزة، وبمشاركة نحو 3 آلاف شاب وفتاة، ينتمون إلى أكثر مـــن 100 جنسية مـــن مختلف أنحاء العالم.

المصدر : التحرير الإخبـاري