خالد أبو بكر : لابد أن نتوقف عند تصريح الرئيس بأن مدة الرئاسة القادمة هى الأخيرة
خالد أبو بكر : لابد أن نتوقف عند تصريح الرئيس بأن مدة الرئاسة القادمة هى الأخيرة

ذكــر المحامى الدولى، خالد أبو بكر، أن تصريح الـــرئيس عبد الفتاح السيسى، الذى أطلقه اليوم، على هامش منتدى الشباب بشرم الشيخ ،أنه لا تعديل للدستور، ولا امتداد لفترات الرئاسة، "تصريح تاريخى والتزام وغلق لكل أبواب الشائعات التى تأتى مـــن هنا وهناك".

 

وتـابع أبو بكر فـــى تصريح لـــه خص به الحياة المصرية " أن الـــرئيس السيسى يعطى مثالا لاحترام الدستور، ويعطى أيضا جرس انذار للجميع كى ننظر مـــن سنختار بعد أربع سنوات تاليه لكى يحكم مصر"، لافتاً إلى أن "التاريخ سيتوقف كثيرا عند أول رئيس تم انتخابه وفق دستور ولم يقم يعدله، فكثيرا ممن سبقوه عدلوا الدساتير لصالح بقائهم فـــى الحكم".

 

وفي غضون ذلك فقد كــــان الـــرئيس السيسى قد أكد فـــى مقابلة حصرية أجراها مع شبكة "سى إن بى سى" الأمريكية، "أن هناك تطورا كبيرا للغاية فـــى مصر بينما يخص وضع الـــرئيس، وما يجب أن نضعه فـــى الاعتبار أنه ليس هناك رئيس سيتولى السلطة بدون إرادة الشعب المصرى، ولن يستطيع أيضا أن يواصل لفترة أخرى دون إرادة هذا الشعب ، وفى كلتا الحالتين فهى 8 سنوات، وأنا مع الالتزام بفترتين رئاسيتين مدة الواحدة منهما 4 أعوام ، ومع عدم تغيير هذا النظام ، وأنا لست مع إجراء أى تعديل فـــى الدستور فـــى هذه الفترة".

 

وتـابع الـــرئيس " أن الدستور يمنح الحق للبرلمان وللرئيس فـــى أن يطلبا إجراء تعديلات ، وأنا لا أتحدث هنا عن فترات فـــى منصب الرئاسة ، فهذه لن نتدخل فيها ، ولهذا لن يستطيع أى رئيس أن يظل فـــى السلطة أكثر مـــن الوقت الذى يسمح به الدستور والقانون ، والشعب هو الذى سيقرر ذلك فـــى النهاية ، ولا يناسبنى كرئيس أن أجلس يوما واحدا ضد إرادة الشعب المصرى وهذا ليس مجرد كلام أقوله فقط أمام شاشات التلفزيون ، فهذه قيم أعتنقها ومبادىء أنا حريص عليها وأى رئيس يحترم شعبه ومبادئه لن يظل يوما واحدا فـــى منصبه ضد إرادة شعبه".

 

المصدر : اليوم السابع