خالد على يُبِيحُ مفاجآت فى التحقيقات خلال محاكمته
خالد على يُبِيحُ مفاجآت فى التحقيقات خلال محاكمته

 ترافع خالد على المحامى أمام محكمة جنح مُستأنف الدقي، اليوم الأربعاء، فـــى أولى  جلسات الاستئناف المقدم منة  على حكم أول درجة والذي يقضي بحبسه 3 أشهر، لإدانته بارتكاب فعل خادش للحياء العام؛ حيث قام بإشارة بذيئة بعد الحكم ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود البحرية أوضح مصر والمملكة العربية الريـاض أمام مَرْكَز مجلس الدولة، فـــي يناير الماضي.

وترافع "خالد على" عن نفسه بجلسة الاستئناف على حكم حبسه المنظور اليوم قائلا: إن "محمد أبو العينين" كتـب فيديو من خلال قناة "صدى البلد" يعد كذبة بينما استشهد بكاميرات "مجلس الدولة ومحطة وقود موبيل وسفارة إيطاليا ومدرسة ليسيه الحرية ومتحف محمد محمود خليل" عن يوم الواقعة.

وأكد أن الفيديوهات التي التقطت مـــن تلك الأماكن تنفي الفيديو الذي كتـب بالتليفزيون، موضحا أنه كـــان فـــي إيطاليا يوم استدعاء النيابة لـــه، وقد أسرعت مـــن أجل مسائلتي أمام النيابة، وفي التحقيقات نفيت الواقعة، وفوجئت بـــأن أقوالي لم تسجل بمحضر الجلسة، بينما ذكــر إن النيابة لم تتخذ أي طلبات طلبناها فـــي تسديد المحضر.

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ المحكمة رَأَئت اليوم تشديدات أمنية قبل بدء الجلسة،ومنع دخول المصورين، بينما التقط عدد مـــن المتواجدين الصور التذكارية مع "خالد على" خارج القاعة.

وفي غضون ذلك فقد كانت نيابة الدقى برئاسة المستشار أحمد ثروت، مدير النيابة السابق، قد أحالت خالد على إلى المحاكمة العاجلة أمام محكمة جنح الدقى، على ضوء البلاغ المقدم ضده مـــن أحد المحامين، والذي أورد به أن خالد على استخدم "إشارة بذيئة" بيديه فـــي حضور حشد كبير مـــن الناس أمام مَرْكَز مجلس الدولة عقب حكم الإدارية العليا المتعلق بتيران وصنافير، مشيرًا إلى أن الفعل الذي ارتكبه خالد على يمثل خدشًا للحياء العام ويعاقب عليه القانون، حيث وجهت لـــه النيابة تهمة القيام بفعل فاضح وخادش للحياء العام.

وأكدت تحريات المباحث صحة الواقعة المنسوبة للمحامى خالد على، ونسبت لـــه محاولته زعزعة الاستقرار، والتحريض ضد نظام الحكم، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أكد تقرير الإذاعة والتليفزيون أن الصورة المتداولة للمحامى أثناء ارتكابه الفعل المذكور فـــي الواقعة صحيحة.

المصدر : المصريون