"التعليم بين الواقع والمأمول".. مُلْتَقًى بمركز إعلام قنا
"التعليم بين الواقع والمأمول".. مُلْتَقًى بمركز إعلام قنا

نظم مركز إعلام قنا ندوة بعنوان "التعليم فـــي مصر أوضح الواقع والمأمول"، فـــي إطـــار حرص الهيئة العامة للاستعلامات للارتقاء بالمنظومة التعليمية، حاضر فيها الدكتور صبري خالد وكيل وزارة التربية والتعليم بقنا، وخيرية عبدالخالق مدير الإدارة العامة لإعلام سوهاج وقنا والأقصر، والدكتور رجب أحمد مصطفى مدير العلاقات العامة بمديرية التربية والتعليم، وأدارها الإعلامي يوسف رجب قَائِد الرأى العام بالمركز.

وفي غضون ذلك فقد كانت البداية الندوة بكلمة خيرية عبدالخالق، مدير الإدارة العامة لإعلام سوهاج وقنا والأقصر، والتى أكدت فيها حرص الهيئة العامة للاستعلامات مناقشة القضايا العامة وإيجاد الحلول المناسبة لها مـــن خلال إتاحة الفرصة أوضح المسؤولين والمواطنين بمختلف فئاتهم، وفي غضون ذلك فقد كــــان لقضية التعليم اهتمام خاص لما تمثله مـــن أهمية كبيرة.

بينما أكد الدكتور صبرى خالد، وكيل وزارة التربية والتعليم بقنا، بـــأن العلم مـــن يرفع مـــن قدر الإنسان ويرفع مـــن شأن الأمم، ونسعى دائمًا إلى تحقيق المأمول والأفضل مـــن خلال رؤية مستقبلية، فالمجتمع الغربي أيقن أهمية التعليم وجعل الحياه تسير بشكل سَنَة للعلم بينما لازلنا نحن نسير بالعكس غضونًا.

وتـابع "خالد"، لقد قررنا مع بداية الأسبوع الأول مـــن الشهر الجارى عمل أسبوع اختبارات قراءة وكتابة للمرحلة الابتدائية بكل صفوفها، فلا يعقل أن يتعلم التلميذ العلوم والرياضيات وهو لا يجيد القراءة والكتابة، فقد يتسبب ذلك فـــي أن يصاب التلميذ بالإحباط والشعور بأنه أقل مـــن زملائه، لذلك نسعى أن نعطيه مفتاح التعلم لكي يكمل تعليمه بشكل جيد، مضيفًا بأنه ليس لديه مانع فـــي إِتْمام هذا النظام على المرحلة الإعدادية إذا استدعى الأمر ذلك.

وأَلْمَحَ، إلى أن المجتمع المصري يحتاج إلى تنمية وتعظيم مهارة الاستماع، لأن الاستماع أعظم وسيلة للتعلم، فمن لا يستمع لا يستطيع أن يتعلم.

المصدر : الوطن