القصة الكاملة لأزمة "فارسكور المركزي" بدمياط
القصة الكاملة لأزمة "فارسكور المركزي" بدمياط

رَأَئت مستشفى فارسكور المركزي أزمة جديدة عقب نقل عدد مـــن أطباء قسم الجراحة لمستشفى الطوارئ بكفر سعد فـــي دمياط، وهو ما أحدث أزمة فـــي مستوى الخدمة المقدم، خاصة فـــي ظل عدم وجود نواب، خاصة مع نقل أطباء مـــن قسم العظام للمستشفى ذاتها وهو ما أربك المنظومة الصحية بالمستشفى.

وبات لسان حال الأهالي المترددين على المستشفى: "مفيش غير فارسكور المركزي كل كارثة تقع على رؤوسنا"، ويقول طارق سمير أحد الأهالي: "يعاني أهالي فارسكور على مدار السنوات السَّابِقَةُ مـــن إهمال وتقصير بالمستشفى المركزي، الأمر الذي أضر ببعض المرضى".

وصرح الدكتور أكرم أبو النجا مدير مستشفى فارسكور المركزي لـ"الحياة المصرية"، بأنه بالفعل تم نقل طبيبين بقسم الجراحة مـــن بينهم مدير الطوارئ كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تم نقل 3 أطباء عظام مـــن مستشفى فارسكور للطوارئ نفذ منهما طبيبان بقسم العظام ولازال آخر لم ينفذ قرار النقل مشيرا إلى صدور قرار النقل للأطباء المذكورين بنصف دوام وليس دوام كامل أي يعمل كل منهم 3 أيام بفارسكور و3 بالطوارئ.

وأضــاف أبو النجا قائلا: "المشكلة الحقيقة تكمن فـــي عدم وجود نواب بقسمي الجراحة والعظام ليغطوا الفجوة التي أحدثها نقل زملائهم والموجود فحسب أطباء استشاريين لا يمكنهم السهر أو المبيت أو العمل على مدار 24 ساعة والاستشاريين أصحاب مرض لكونهم كبار سنا ولم يتم النقل فحسب مـــن مستشفى فارسكور بل تم نقل أطباء مـــن مستشفيات العام وكفر سعد المركزى أيضا.

واعتبر، سبب الأزمة لنقص الكوادر الطبية بمستشفيات مصر بشكل سَنَة نظرا لسفر البعض ولعمل البعض بالقطاع الخاص ولا يعملون بوزارة الصحة، مضيفا: "ونعمل في الوقت الحالي بالمتاح وتم خفض عدد الجراحات بالمستشفى بعد نقل الأطبـــاء وبات يتوجه مرضى لإجراء الجراحات بالطوارئ".

وأَلْمَحَ أبو النجا، إلى عدم وجود أطباء بقسم الأنف والأذن سوى طبيب منتدب ليومين مـــن إحدى المستشفيات ونقل طبيب بقسم المسالك البولية لمستشفى عزبة البرج.

المصدر : الوطن