شاشات حجم 40 بوصة إكمال الزواج بالفيوم
شاشات حجم 40 بوصة إكمال الزواج بالفيوم

فـــي ظل زِيَادَةُ الأسعار لم تعزف الأسر الفيومية خاصة فـــي المناطق الريفية عن شراء وتجهيز الفتيات المقبلات على الزواج مـــن الأدوات الكهربائية وحاجات السبت والتي تتخطى عشرات الآلاف مـــن الجنيهات.

يقول محمود زكى، مـــن قرية النزلة بمركز يوسف الصديق، إنه توجد عادات وتقاليد دخيلة على القرية لم نكن نعهدها فـــي الماضي فمن الممكن أن تفشل الجوازة بسبب حاجات لم يعلم الزوجان كيفية استعمالها فقد حضرت مشكلة أوضح أسرتين مقبلتين على الزواج، وفي غضون ذلك فقد كــــان الفشل مصيرهما بسبب تعنت الزوج وإصراره على إحضار المكنسة الكهربائية وشاشة 40 بوصة، وقلت لهم بالفم المليان: "أبوك وأمك بيناموا تحت الجاموسة لحد النهاردة".

وأضافت أنهار عبد الله مـــن مركز إطسا: "تجهيز البنت النهاردة بيخرب البيوت لأنه مينفعش أنها تكون أقل مـــن حد، حتى ولو كلف الشخص السجن، فهناك أشخاص يستدينون ويدفعون "الطاق تلاتة" وهناك القسط ونمضى على إيصالات أمانة علشان نجهز البنت وفي غضون ذلك فقد كــــان زمان الواحد لما يتقدم لخطبة فتاة كـــان أول كلمة يقولها أنا عايزها بالجلابية اللى عليها أما الآن أول حاجة يسأل عليها الشخص الحاجات اللي بتيجى فعندنا بنجيب غسالتين وثلاجة كبيرة وفريزر ومراوح بعدد الغرف داخل الشقة وميكروويف وفرن وبوتاجاز وطفايات الحريق ومريشة فراخ وعجانة ومكوى وخلاطات هذا بجانب حاجات "السَبَت" والورد الصناعي".

وأضافت: "هناك سبعة أيام بعد الصباحية يتم إحضار ما يسمى "عشيان" نذهب بها للعريس عبارة عن لحوم وفراخ وبط وحمام وخضار ودقيق ويوم المقابلة يكون إما بغويشة ذهب أو عجلة أو أى شىء سمين واللى ما يجبش الحاجات دى تكون عيشة بنته هباب فـــى هباب وتلاحقها المعايرة أينما حلت خاصة لو كانت متزوجة فـــى بيت عيلة".

وبين وأظهـــر طلبة قرنى، مـــن أهالي قرية منشأة ربيع بإطسا، أن هناك عادات وتقاليد غريبة دخلت على مجتمع القرية فـــى ظل الظروف المعيشية الصعبة التي نعيشها والتي مـــن الممكن أن توصل رب الأسرة ليكون قابعًا خلف القضبان وذلك بسبب الديون لكي لا يقال عليه أنه غير قادر على تحمل أعباء مصاريف الزواج فنرى فـــي ليلة الحنة تذهب العروسة للكوافير وإحضار الفراشة والمولدات الكهربائية ودلوقتي فـــي حاجة جديدة تسمى بـ"المزة" وهى عبارة عن فول سوداني ولب وفيشار وعنب وتفاح وشيشة بجانب المشروبات الساخنة والباردة وهذه تكلف رب الأسرة أكثر مـــن 10 آلاف جنيه.

وأَلْمَحَ إلى أن البنت أصبحت تقاس بعدد السيارات التى تحمل الفرش والأجهزة الكهربائية بجانب عدد السيدات اللائى يحملن صوانى العشيان للذهاب إلى منزل الزوجية يوم السبوع.



المصدر : المصريون