«الشراقوة» يتحدون الإرهاب ويشدون الرحال لـ«آل جرير»
«الشراقوة» يتحدون الإرهاب ويشدون الرحال لـ«آل جرير»

المئات مـــن أهالى مركزى «الحسينية» و«فاقوس» بمحافظة الشرقية، وآخرون مـــن محافظة الإسماعيلية، المجاورة، قرروا أن يشدوا الرحال لأداء صلاة الجمعة داخل مسجد آل جرير، فـــى قرية سعود، بمركز الحسينية، اليوم، رغم التهديدات الإرهابية باستهداف مسجد وضريح مؤسس الطريقة الجريرية الصوفية، الشيخ عيد أبوجرير، بعد أسبوع واحد مـــن استهداف مسجد الروضة، التابع للطريقة، فـــى مركز «بئر العبد» بشمال سيناء.

إمام وخطيب المسجد: الأهالى هم مـــن أطلقوا الدعوة وليست الطريقة الصوفية

الصلاة التى أقيمت فـــى ظل إجراءات أمنية مشددة شارك فيها عدد كبير مـــن القيادات التنفيذية والأمنية بالشرقية، ونواب البرلمان عن دائرة الحسينية، بينما حرص الأهالى على التوافد إلى المسجد مـــن القرى المجاورة، وقطع البعض مسافات تصل لـ15 كيلومتراً للوصول إليه، لتوجيه رسالة للتنظيمات الإرهابية بـــأن استهدافهم لدور العبادة لن يجعلهم ينتصرون، حسب مجدى البقرى، أحد الأهالى، الذى أوضح أنه استيقظ مبكراً، ثم خرج مـــن منزله بعد أن تناول الإفطار مع أسرته، وقطع مسافة 15 كيلومتراً مـــن منزله، فـــى قرية شرارة، التابعة لمركز الحسينية، ليصلى الجمعة فـــى مسجد آل جرير بقرية سعود المجاورة، الذى اكتظ بالمصلين.

الشيح محمد سعيد هاشم، إمام وخطيب مسجد آل جرير، أَنْكَرَ أن تكون الطريقة الجريرية أطلقت دعوة للصلاة فـــى المسجد، موضحاً أن «الأهالى» هم مـــن أطلقوا الدعوة مـــن أنفسهم، فـــى رسالة للإرهابيين بـــأن تهديداتهم لا قيمة لها.

المصدر : الوطن