محافظ بني سويف يلتقي أعضاء "ليونز" لإطلاق أول فعالية لـ"مشروع الألفية"
محافظ بني سويف يلتقي أعضاء "ليونز" لإطلاق أول فعالية لـ"مشروع الألفية"

التقى المهندس شريف حبيب، محافظ بني سويف، اليوم السبت، بأعضاء أندية ليونز مصر"المنطقة 352" برئاسة الدكتور محمود المغربي حاكم المنطقة، لإطلاق أولى فعاليات مشروع الألفية للتنمية المشتركة مـــن بني سويف، كأولى محافظات الجمهورية التي تشهد انطلاق المشروع الذي تنفذه نوادي ليونز من اجل تَدْعِيمُ جهود الدولة فـــي برامجها نحو التنمية والتطوير فـــي المجالات الحيوية، وذلك فـــي حضور اللواء عصام العلقامي السكرتيرالعام، والدكتور عبدالناصر حميدة وكيل وزارة الصحة، وعدد مـــن التنفيذيين المعنيين.

وناقش المحافظ مع الوفد الخطوط العريضة والبرامج الزمنية لآليات مشاركة أندية الليونز، فـــي تطوير وتحسين الخدمات فـــي عدد مـــن القطاعات الحيوية ببني سويف، لتنفيذ حزمة مـــن الأنشطة والبرامج والمشروعات التنموية، مستعرضا أهم ملامح رؤية وخطة المحافظة التنموية والتي ترتكز على البداية مـــن القرية والتي يقطن فيها معظم السكان، وتتجمع فيها أكثر المشكلات التي تعوق جهود الدولة فـــي مجال التنمية، مشيرا إلى أن بني سويف سلكت وفي غضون ذلك فقد كانت البداية الخطوات الأولى فـــي مشوار تحقيق التنمية المتكاملة والمستدامة بالقرى وتوابعها.

وأَلْمَحَ المحافظ إلى أن الخطة تركز أيضا على عنصر المرأة الريفية التي تمثل عصب الأسرة بالقرى، منوها عن أحد أهم محاور الخطة التنموية، وهو التركيز على المقومات والموارد المتاحة والميزات التنافسية بكل قرية لدعمها وتحويلها مـــن نقاط قوة إلى ثروة قومية تدفع بالاقتصاد القومي، منوها إلى بعض الخطوات العملية فـــي تحقيق التنمية المستدامة بالقرى، مثل السير قدما فـــي تنفيذ أكبر مشروع للتصنيع الزراعي الغذائي فـــي 222 قرية وتوابعها، لتوفير أكثر مـــن 25 ألف فرصة عمل لأهالي الريف، بهدف عودة القرية للإنتاج وتحسين مستوى معيشة المواطن ودعم الاقتصاد القومي.

ومن جانبهم أكد أعضاء الوفد أن إيمان محافظ بني سويف بالدور المحوري الذي تلعبه مؤسسات المجتمع المدني، خاصة نوادي ليونز بالإضافة إلى الخطة الطموحة التي يتبناها المحافظ لتحقيق تنمية متكاملة تشمل كافة جوانب حياة المواطن، هي أهم الأسباب التي دفعت بالبدء ببني سويف أولا.

وبين وأظهـــر الدكتور محمود المغربي، حاكم المنطقة 352 ليونز، أن المشروع والذي يبدأ مـــن بني سويف كمحافظة رائدة فـــي مجال المشاركة المجتمعية خلال هذه الفترة سيشمل العمل على 3 محاور، وهي العمل على توفير 1000 فرصة عمل، وتأهيل 1000 سيدة، ومحو أمية 1000 مواطن مـــن كبار السن، ولذلك تم تسميته بمشروع الألفية والذي سوف يتم تحت شعار بني سويف لؤلوة الصعيد.

وتـابع "المغربي" أن المشروع ببني سويف سيتضمن عدد مـــن الأنشطة التنموية، مثل توصيل المياه الصحية لعدد مـــن المنازل الأكثر احتياجا، وفحص وتحليل خاص بأمراض السكر وأمراض الفيروسات الكبدية، ودعم فصول محو الأمية وتعليم الكبار، وفي مجالات توفير فرص العمل للشباب، فضلا عن دعم الحالات الإنسانية بالمساعدات العينية العاجلة.

وطالب المحافظ بأهمية أن يتم تنفيذ المشروع بشكل متكامل مـــن خلال دعم كافة محاور التنمية، بإحدى القرى كنموذج عملي يسهل تعميمه من خلال مراحل المشروع الممتدة، بالتعاون مع كافة شركاء التنمية، مشددا على التنفيذيين تسهيل الخطوات التنفيذية والمتابعة اليومية للمشروع، وإطلاعه أولاً بأول على المستجدات على أن تكون الزيارة الْمُقْبِلَةُ فـــي موقع العمل.

المصدر : الوطن