المحافظ ومدير الأمن يحقنان دماء ربع قرن بين عائلات تندة
المحافظ ومدير الأمن يحقنان دماء ربع قرن بين عائلات تندة

شهد محافظ المنيا يرافقه اللواء ممدوح عبد المنصف مساعد الوزير لأمن المنيا إنهاء خصومة ثارية أوضح 3 عائلات بقرية تندة بمركز ملوى بعد قتال استمر قرابة ربع قرن راح ضحيتها 3 أشخاص مـــن العائلتين وبحضور اللواء الد كتور منتصر عويضة مدير المباحث والعميد علاء الجاحر رئيس المباحث واعضاء مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية ورجال  لجنة المصالحات وكبار عاىلات القرية

وذلك داخل السرادق الذي أقيم وسط القرية تحت إجراءات أمنية مشددة وضم بداخلها المئات مـــن أهالي القرية حيث قدمت  عائلتي ( أولاد راتب، والشعاشة) طرف اول 6 اكفان  للعائلة (الريانيه ) طرف ثاني  مع تحديد مليون جنيه كشرط جزائى  قدرة 2مليون جنيه فـــي حالة إخلاء اي طرف مـــن الطرفين بنود الصلح .

مـــن ناحية ذكــر عصام البديوى محافظ المنيا أنه اليوم يشهد ابطال قرروا التصالح واللجوء إلى السلام المجتمعي ليعود الاستقرار والأمن الى القرية .

وأَلْمَحَ إلى أن جميع الديانات السماوية تدعو إلى التسامح والتصالح والمؤيدة والرحمة وان ما شاهدته اليوم هو  تجسيد لروح المصريين الحقيقية وقدم الشكر لطرفي النزاع على استجابتهم للايدى التى امتدت لهم بالسلام

بينما أكد اللواء ممدوح عبد المنصف مدير أمن المنيا على أهمية عودة السلام والأمن بالقرية ليتكاتف الجميع لاجل أمن قريتهم وإعادة بناء أواصي المحبة التى كانت موجودة داخل القرية منذ قديم الأزل

وجدير بالذكر ، ترجع مجريات الخصومة الثأريه إلى سَنَة 1990، وأسفرت عن مصـرع عددًا مـــن عائله الريانية، على يد أفراد عائلتي الشعاشة وأولاد راتب،  وتجددت فـــي 26 ديسمبر 2013، وأسفرت عن مصـرع أحد أفراد عائله راتب، وفي سَنَة 2014  قام أفراد عائلة الشعاشه وأولاد راتب بقتل أحد أفراد عائلة الريانيه وإصابة 2 آخرين .


المصدر : المصريون