ترشح "شفيق" التحدي الأكبر لـ"السيسي"
ترشح "شفيق" التحدي الأكبر لـ"السيسي"

يرى موقع "بلومبرج" الأمريكي، أن اعتزام الفريق أحمد شفيق، الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، جعل السباق الانتخابي أكثر تحديًا وجدية أمام الـــرئيس #الـــرئيس المصري، موضحًا أنه إذا سمحت الســـلطات المصرية باستكمال ترشح "شفيق" سوف يكون بمثابة التحدي الانتخابي الأكثر جدية للسيسي.

ونوه الموقع، فـــي تقريره، إلى أن  تصريحات أحمد شفيق النهائية مع الإعلام المصري، وائل الإبراشي تثير التعجب، بما فيها مـــن تناقض، حيث ذكــر "شفيق": "إنه يمكث فـــي فندق ريثما يتم تجهيز منزله"، فـــي حين أكد أفراد أسرته عدم معرفة مكانه حتى الآن، لذا يتخوف بعض مؤيديه مـــن عدم استكمال ترشحه.

وخلال المداخلة، أَنْكَرَ "شفيق" أن يكون مختطفًا أو محتجزًا، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ بَرَزَ مترددًا فـــي مسألة خوض سباق الانتخابات الرئاسية المنتظـر إجراؤها العام القادم 2018.

وفي غضون ذلك فقد كــــان "شفيق" قد صـرح أثناء وجوده بالإمارات، اعتزامه الترشح للرئاسة، قائلاً: "الديمقراطية الحقيقية وحقوق الإنسان الحقيقية ليست منحة مـــن أي شخص، إنها ليست أيضًا أمورًا لا تمنح تدريجيًا على الإطلاق، إما ديمقراطية أو لا ديمقراطية".

لكن "شفيق" أجاب عن سؤال "الإبراشي" فـــي هذا الصدد، قائلاً: "نية المشاركة فـــي الانتخابات تحدثت عنها فـــي الإمارات، أما اليوم وأنا على أرض الوطن يجب أن أزيد الأمر تدقيقًا وأنزل لأرى الشارع وأفحص الواقع، فأنا فـــي فرصة لتحري الدقة ومعرفة المطلوب تحديدًا".

"شفيق" تحدٍ جاد تحت هذا العنوان "الفرعي"، أكد الموقع، أنه إذا سُمح لـــه بالترشح سوف يكون بمثابة التحدي الانتخابي الأكثر جدية حتى الآن الذي يواجه الـــرئيس "السيسي"، الذي لم يؤكد بعد ترشحه لولاية ثانية.

ورَوَى التقرير أن "السيسي"، اِنْتَصَرَ بانتخابات الرئاسة باكتساح فـــي سنة 2014، متعهدًا باستعادة الاستقرار لبلد ضربتها الاضطرابات منذ 2011، منوهًا بـــأن الإمارات تدعم "السيسي" بقوة، حيث تعتبره حصنًا ضد الجماعات الأرهابية.

واتهم وزير الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، أحمد شفيق على "Twitter تويتـر"، بالضيف ناكر الجميل فـــي أعقاب إعلان ترشحه.

وشن "النظام" حملة قمعية ضد المعارضين أسفرت عن مصـرع بعض مـــن مؤيدي الإخوان ومكوث الآلاف داخل السجون.

وألمح التقرير، إلى أن الإرهاب فـــي شمال سيناء أصبح أكثر عنفًا، ووصلت ذروته فـــي هجوم مسجد الروضة الذي أسفر عن استشهاد  أكثر مـــن 300 شخص.

الجدير بالذكر، أن مع اقتراب الانتخابات الرئاسية لعام 2018، صـرح مجموعة مـــن المرشحين، اعتزامهم خوض السباق الرئاسي، بينهم المحامي الحقوقي خالد علي الذي ربما لا يتمكن مـــن الترشح على خلفية مسألة قضائية، ومرشح آخر غير معروف تحدث عن اعتزامه خوض الانتخابات وهو العقيد أحمد قنصوة، الذي صـرح عن قراره فـــي نفس ليلة ترشح "شفيق".

صورة الخبر الاصلي ...

المصدر : المصريون